الأخبار

إبراهيم الميرغني: الحزب لم يسقط ولكن هم من سقطوا..!

تمكنا قبيل إسقاط النظام من إصدار قرار من الحزب بعدم المشاركة في الحكومة، ولكن للأسف مجموعة الاختطاف شاركت في حكومة ايلا الأخيرة وكان نصيبنا منها (ألا صفوف بعد اليوم)

57

نظم الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل ندوة جماهيرية بالقضارف تحدث فيها الأمين السياسي للحزب وتأتي الندوة في الوقت الذي أصدر فيها القرارات الأخيرة بحسب بيان ممهور بتوقيع ناطق الحزب الرسمي عمر خلف الله والتي قرر فيها الحزب تجميد عضويته وعزله من منصبه وإحالته للتحقيق

إبراهيم الميرغني في ندوة القضارف:

الحزب الاتحادي الديمقراطي فقد كافة قطاعاته بسبب المشاركة بعد نيفاشا ولم يجني منها الحزب شيئا.

المشاركة الثانية بعد 2015 بعد خروج الشعب لم يكن الإستمرار فيها مقبولاً

وتمكنا قبيل إسقاط النظام من إصدار قرار من الحزب بعدم المشاركة في الحكومة، ولكن للأسف مجموعة الاختطاف شاركت في حكومة ايلا الأخيرة وكان نصيبنا منها (ألا صفوف بعد اليوم) ..!!

وللأسف كل تضحيات الحزب لم تتوج بخروج الحزب من الإنقاذ، وأنا أقول إن الحزب لم يسقط ولكن هم من سقطوا..!

نفس المجموعة التي تسببت في مشاركة الحزب في نيفاشا قدمت معلومات مضللة لقيادة الحزب إن هذا النظام لن يسقط..!

شخصيا سافرت للقاهرة وطالبت بان يقف الحزب مع الجماهير التي خرجت، ولم نفلح بسبب المعلومات المضللة.

لن نترك مجموعة صغيرة اختطفت رأي الحزب أن تجعلنا مع الساقطين! ولذلك قررنا أن نعيد بناء الحزب، وأن نقدم النصح والعون وكل ما ينجح الفترة الانتقالية.

الجدير بالذكر كان قد أعلن الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل، تجميد عضوية إبراهيم الميرغني وعزله من منصب أمين القطاع السياسي وإحالته للتحقيق.

وقال الحزب في بيان بتوقيع الناطق الرسمي عمر خلف الله يوسف الأحد، إن الأنشطة التي يقوم بها إبراهيم الميرغني لا صلة للحزب بها ولا تمثل مؤسساته التنظيمية ولا قراره السياسي، وأضاف بأن إلحاق صفة أمين القطاع السياسي بإسمه “قد أضحت محض إدعاء ليس إلا”.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد