الأخبار

السودان: الحكومة تقول إنها مستعدة لتفعيل لجان “عسكرية واقتصادية” مع روسيا

32

متابعات أبعاد برس

سان بطرسبيرج – سودان تربيون

في الثالث من يونيو الجاري، بدأ عقار زيارة إلى مدينة سان بطرسبيرج الروسية للمشاركة في فعاليات الدورة السابعة والعشرين للمنتدى الإقتصادي الدولي يرافقه وزراء الخارجية والمالية والمعادن، حيث كان مخططا أن يعقد عقار لقاءات مع عدد من المسؤولين الروس بما فيهم الرئيس فلاديمير بوتن.

وأجرى نائب رئيس مجلس السيادة السوداني مالك عقار، الجمعة، مباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أبدى خلالها استعداد السودان لتفعيل لجان مشتركة واتفاقيات مع روسيا من بينها لجنة عسكرية بين البلدين.


وقدم عقار تنويرا لوزير الخارجية الروسي بحضور وزراء الخارجية والمالية والمعادن وسفير السودان بروسيا، تنويرا كاملا حول الأوضاع في السودان والتطورات في مسارح العمليات العسكرية ورؤية الحكومة بشأن استقرار الأوضاع وإحلال السلام.


وسلم نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي رسالة خطية من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن الذي كلف وزير خارجيته لاستلام الرسالة لأسباب طارئة حالت دون لقائه بنائب رئيس مجلس السيادة – طبقا للبيان.


وقال إعلام مجلس السيادة إن “عقار أكد استعداد السودان لتنشيط وتفعيل الإتفاقيات واللجان المشتركة بين البلدين لاسيما لجنة التشاور السياسي واللجنة الوزارية المشتركة واللجنة العسكرية لوضع الخطط والبرامج ورسم خارطة طريق واضحة المعالم لتطوير العمل وصولا إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية”.

وأشار عقار إلى حرص السودان على تعزيز وترقية وتطوير العلاقات الثنائية مع روسيا في كافة المجالات لاسيما الإستراتيجية والسياسية والإقتصادية.


وأعرب عقار عن أمله في دعم ومساندة روسيا للسودان في مرحلة الأعمار لافتا إلى أن منتدى سان بطرسبيرج الاقتصادي الدولي يعد فرصة طيبة للشركات والمؤسسات الاقتصادية للعمل في السودان.


وعلي صعيد متصل أكد لافروف، وفقا لإعلام مجلس السيادة، توفر الإرادة السياسية لدى الطرفين لتطوير وترقية العلاقات في كافة المجالات بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وفي ذات الموضوع كشف وزير المالية السوداني جبريل إبراهيم، أن المحادثات متواصلة مع الجانب الروسي منذ سنوات طويلة بشأن توقيع اتفاق مع الخرطوم حول نشر قاعدة عسكرية روسية في البحر الأحمر شرقي السودان.


وقال الوزير السوداني في لقاء مع سلام مسافر في برنامج “قصارى القول” على قناة RT العربية ردا على سؤال حول حديث عن رغبة روسيا في شراء قطعة أرض لهذا الغرض: “حتى الآن يجري الحديث حقيقة عن رغبة روسيا في أن يكون لها منفذ على البحر الأحمر وليس عن شراء قطعة أرض لهذا الغرض”.


وتابع جبريل: “الفكرة لا تدور حول خبراء عسكريين أو قاعدة كبيرة وإنما نقطة خدمية تصل إليها السفن الروسية وتحصل على ما تحتاج إليه من مواد التموين، وهذا أمر لا نعترض عليه في الداخل وإنما الاعتراض يأتي من الولايات المتحدة الأمريكية ومن حلفائها”. واختتم: “نحن نقول لهم إذا أردتم نقطة مماثلة فالساحل يتسع لنا جميعا”.


وأضاف الوزير: “هذا من حق روسيا طبعا ومن حق الدول الأخرى أيضا.. ونحن في السودان نتمتع بطول ساحلي يطل على الأحمر يبلغ 780 كيلومتر ولا مانع أن يكون لدينا أصدقاء وشركاء في هذا الساحل”.


وفي 25 مايو الماضي قال عضو مجلس السيادة مساعد القائد العام للجيش ياسر العطا إن روسيا طلبت إقامة محطة للوقود في البحر الأحمر مقابل توفير أسلحة وذخيرة للجيش السوداني الذي يقود حربا ضد الدعم السريع منذ أكثر من عام، وأشار إلى أن اتفاقيات بهذا الصدد سيتم توقيعها قريبا.


ويجدر ذكره طورت روسيا في السابق علاقات مع قوات الدعم السريع التي تخوض حربا مع الجيش منذ عام والتي لها علاقات أيضا مع مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة وفقا لما يقوله دبلوماسيون غربيون.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد