الأخبار

السودان: تقرير صادم من حقوق الإنسان .. وغوتيريش يُقِر بِوُجوب تقديم مرتكبي الإنتهاكات للعدالة

28

أنتوني غوتيريش يدلي بتصريح مهم عن مرتكبي انتهاكات حرب السودان

▪️ متابعات أبعاد | رصد – نبض السودان

قال أنتوني جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، إنه يجب تقديم مرتكبي الانتهاكات المروعة في الحرب في السودان للعدالة.

وندد تقرير صادر عن مكتب حقوق الإنسان التابع بارتكاب انتهاكات وتجاوزات مروعة ضد السكان المدنيين في البلاد: “قد يرقى بعضها إلى مستوى جرائم حرب وربما جرائم خطيرة أخرى بموجب القانون الدولي”.


ويقول التقرير إنه منذ أن الحرب في السودان ١٥ أبريل، مع وقوع معظم الهجمات في العاصمة الخرطوم، فضلاً عن ولاية كردفان ودارفور.


يستند التقرير المكون من 16 صفحة إلى مقابلات مع 303 من الضحايا والشهود، بالإضافة إلى تحليل الصور ومقاطع الفيديو وصور الأقمار الصناعية التي تم جمعها بين 15 أبريل/ وديسمبر/ 2023.


ومنذ أبريل الماضي، انتشرت ادعاءات واسعة النطاق بشأن العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي في المناطق الساخنة المتأثرة بالنزاع.


ويخلص التقرير إلى أن العديد من الضحايا تم الاتجار بهم “لغرض الاستغلال الجنسي والدعارة القسرية، من قبل طرفي النزاع والجماعات المتحالفة معهم، وهو أمر محظور بموجب القانون الدولي”.


ويحمل التقرير ميليشا الدعم السريع المسؤولية عن مقتل ما لا يقل عن 14600 مدني والتهجير القسري لأكثر من 8 ملايين شخص داخل السودان وكلاجئين في خمس دول مجاورة. ويقول مؤلفو التقرير إن شدة الأعمال العدائية والافتقار الكبير إلى الالتزام بالقانون الإنساني الدولي ومعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان أمر مثير للقلق”.


يقول التقرير إنه حتى 15 ديسمبر، تلقى تقارير تفيد بأن ما لا يقل عن 118 شخصًا تعرضوا للعنف الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب الجماعي ومحاولة الاغتصاب، من بينهم 19 طفلاً.


وقال فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، في بيان له يوم الجمعة: “منذ ما يقرب من عام الآن، كانت الروايات الواردة من السودان تتحدث عن الموت والمعاناة واليأس، كما أدى الصراع الذي لا معنى له وانتهاكات حقوق الإنسان إلى تفاقم الوضع”.


وقال سيف ماجانجو، المتحدث الإقليمي لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إن الأطراف المتحاربة نهبت أيضًا الممتلكات، وجندت أطفالًا وانتهكت حقوق الإنسان لآلاف الأشخاص.

تقرير صادم من الواشنطون بوست: المليشيا والعبودية وبيع الفتيات

ورد ذلك ضمن تقرير شامل نشر يوم 23 فبراير 2024م تضمن شهادة (10) من الناجين وجاء فيه:

(وقال بعض الضحايا إنهم تم استعبادهم وبيعهم للعمل في مزارع قادة قوات الدعم السريع، وروى آخرون أنهم احتُجزوا بينما أُجبرت عائلاتهم على دفع فدية لهم. وقال بعض الضحايا إنه تم اختطافهم عدة مرات. وقال شهود وناشطون إن من بين المختطفين فتيات وشابات تم تقييدهن وتقييدهن وبيعهن كعبيد جنس)..

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد