الأخبار

الفاتح جبرا يكتب: إنها آتية لا ريب فيها

ساخر سبيل الفاتح جبر

52

من الأسافير

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

على الرغم مما ينشره الإطاريون من تبشيرات بقرب نهاية عمليتهم السياسية باتفاقهم مع (السفاح) قاتل الثوار؛ محاولين تغبيش ما يحدث داخل أروقتهم من (تفاهمات) إنتقلت من تحت التربيزة لفوقها إلا أن حليفهم لم (ينستر) معهم ولا لحظة؛

فهو لم يترك سانحة يتحدث فيها إلا وذكر بأنه غير ملتزم بذلك الاتفاق الإطاري الذي للعجب (وقع عليهو بنفسو) وقام بوضع شرطه القديم الجديد الذي يتمثل في وجوب توافق الجميع عليه وهو يعلم إستحالة هذا الشرط خاصة في حال وجوده هو فيه ووجود قحت شريكة لكيزانه

فالكل يعلم أن (الكيزان) لا يقبلون اي مشاركة من أي طرف فالنفس الكيزانية طماعة وشرهة ولا تقبل إلا بكل السلطة التي اخذتها مطية لبيع الوطن وثرواته فها هي قحت تدير ورشها في مناقشة أمور أرجأتها حسب ما ورد في إتفاقهم لمزيد من المناقشات مثل لجنة تفكيك نظام ٣٠ يونيو ١٩٨٩م .


وتقييم إتفاق جوبا للسلام وها هي لجنة المخلوع الأمنية ترسل لها رسائل التنصل عما يقومون به فها هو الإنقلابي البرهان، يصرح بأن الجيش سيمضي في الإطاري وفقاً لرؤيتهم هم؛ في إشارة واضحة بانهم هم من بيدهم الحل والعقد وليس شريكتهم قحت .


ويصر قادة الجيش على أن القوى الموقعة على الإطاري، تحاول إقصاء غيرها من السلطة؛ يقول قوله هذا بعد ما تم إغراق ذاك الإتفاق بجل كيزانه وأعتاهم على الإطلاق والذين ما زالوا يدافعون عن المخلوع الذي اقتلعته الثورة التي يتبجحون بحمايتها الآن.


وعلى أثر السفاح البرهان يمضي الكباشي(حدس ما حدس) مصرحا في لقاء له مؤخرا في جنوب كردفان (كادوقلي): بأن القوات المسلحة لن تمضي في الإتفاق ما لم تأت قوى أخرى معقولة ومقبولة، وأضاف بأن “المجموعة الموجودة في الاتفاق الإطاري غير كافية لحل المشكلة السودانية”.

هكذا يصر عسكر اللجنة الأمنية للمخلوع على موقفهم القديم والذي أخذوه ذريعة لإنقلابهم الأخير بأن القوى الموقعة على الإطاري تحاول عبر الإتفاق لإحتكار السلطة.


ولا اظن إن الأمر يفوت على فطنة القاريء السوداني بأن الغرض من كل ذلك هو إلحاق حلفاء العسكر بذاك بالاتفاق الإطاري ليكونوا لهم أعينهم التي يرون بها وايديهم التي يبطشون بها كلما ارادوا الانقضاض على الحكم مرة أخرى وذلك بعد ما صرحوا كذبا بانهم قد خرجوا من الساحة السياسية فهم يريدونهم وكلاء لهم في السلطة .


وها هم عسكر اللجنة الأمنية للمخلوع (الانقلابيون) يسخرون للمرة الثانية من السياسيين الذين معهم ويمارسون السياسة بكل قوة فها هم يعقدون الاتفاقات الدوليه والصفقات التجارية باسم الدولة ويبيعون السيادة الوطنية بثمن بخس لكل من يوفر لهم امان بقائهم في الحكم ولا أدل على ذلك من انتفاخ (نفس الزول) وزبانيته بعد زيارة الموساد له وتطمينه له بأنه باق بمباركتهم شاء من شاء وأبى من أبي.


لذلك ما زلنا نكرر بأن لا امان لهؤلاء الانقلابيين وكيزانهم ولا امان لذلك الجنجويدي (حميدتي) والذي يصرح بانه ملتزم بذاك الاتفاق الإطاري ولكم في التزامه مع المتعصمين عظة وعبرة فبعد ما اعلن حمايتهم ووقوفه معهم غدر بهم مع اسيادة الكيزان في ابشع مجزرة في تاريخ السودان الحديث فلا ينخدع الاطاريون به فانه مرتزق يبحث عن مصلحتة ويد باطشة لمن يوفر له ضماناته في الحفاظ على مصالحه الشخصية ولا أظنه يجد ذلك عند من لا حيلة لهم ولا ظهر .


انها مسرحية وتبادل ادوار فيما بينهم فقط لكسب مزيد من الوقت لترتيب امر ما سوف تسفر عنه الأيام القادمات، وقد قالها لكم ايها الاطاريون الثوار في هتافاتهم (ما تدي قفاك للعسكر العسكر ما ح يصونك).


وأخشى أن يكون هذا الاتفاق تأجيل لمواجهة قادمة ليس فيها صلاح للبلاد أو العباد، إن الثورة هي صمام الأمان للوطن فاركبوا مع ثوارها ولا تكونوا مع القوم الافاكين فلا عاصم لكم غيرها .
والله ناصر للحق لامحالة ولو كره هؤلاء الاوغاد .

كسرة:
الثورة قد تمرض لكنها لا تموت انها آتية لا ريب فيها ..

كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 1196 يوماً في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد