أبرز العناوين

مجلس نظارات البجا يرفض التدخل في إتفاق (القلد) ويهدد بالتصعيد في الشرق

هدد القيادي بالمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلّة المتحدث باسم لجنة القلد عبد الله أوبشار

40

مجلس البجا يرفض التدخل في اتفاق (القلد) ويهدد بالتصعيد في الشرق

البجا مجلس العموديات والنظارات مسار الشرق مجلس نظارات البجا

 

الخرطوم: أبعاد برس

هدد القيادي بالمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلّة المتحدث باسم لجنة القلد عبد الله أوبشار، بالعودة إلى كافة أشكال التصعيد وإغلاق الشرق حال حاولت الحكومة العودة إلى مسار الشرق وأعلن رفضهم لتدخل الجبهة الثورية والمجموعات السياسية في القلد، ووجه اتّهامًا إلى جهات ـ لم يسمّها ـ حاولت تضليل الرأي العام بشأن القضية

أضغط هنا ⬅️ شاهد تقرير قناة الغد

وأوضح أوبشار في مؤتمر صحفي بمركز نبض السودان اليوم؛ أنّهم يهدفون إلى وضع النقاط فوق الحدود الجغرافية، لمنع تأجيج الفتن، وأردف” نحاول من ترسيم الحدود الجغرافية إيقاف الفتن التي تسبّبت فيها الجبهة الثورية”.

وقال: نحن لسنا مستعدون في أن نشارك في اي سلطة؛ و موقعنا في مجلس السيادة فارغ؛ وإذا حاولت الحكومة العودة لمسار الشرق نحن جاهزون للتصعيد وعودة التتريس”، في وقت رهن حلّ قضية شرق السودان بتنفيذ شروط القلد بما في ذلك ترسيم الحدود ومراجعة معسكرات اللاجئين، في وقت أعلن الاستعداد لترسيم الحدود، مع البني عامر والحباب؛

وزاد أوبشار ” لكن نقول للوافدين عليكم أن تعيشوا ضيوف بيننا”، وأشار الى أن هناك معسكرات للنازحين في كسلا شيدت عمارات؛ وطالب بمراجعة الهوية في الشرق؛ وأضاف “فليبدأ بنا”.

من جهته قال حامد أونور أبو علي، وكيل ناظر الهدندوة ومقرر لجنة القلد؛ إن حلّ قضية شرق السودان مرهون بتنفيذ اتفاق “القلد” بكل شروطه المعلومة؛ والذي يشمل ترسيم الحدود؛ وأضاف “القلد مقدس واجب الاعتراف به”.

وأرسل أونور رسالة إلى أهل شرق السودان؛ وأضاف” نريد أن نطمئن أهل البحر الأحمر وكسلا والشرق عامة؛ نحن حاجة واحدة؛ وتعاملنا حتى مع الهجرات من خارج الحدود”.

واكد أونور أن هناك قضايا اقحمت في اتفاق القلد لم تكن موجودة مثل قضية 25 أكتوبر في كسلا؛ وزاد”شروط القلد واضحة فقرة فقرة وليس فيها أي تأويل”.

وأشار أونور إلى أنّ عملية ترسيم الحدود لا تستهدف أيّ قومية؛ وأضاف “لكن لابد أن نضع كل جهة في حدودها؛ ولا يجب من أي جهة أن تتحسس من عبارة ترسيم الحدود”.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد