بيان حول اجتياح قوات الانقلابيين العسكرية لشعبنا السلمي في مواكب 17 نوفمبر

0 61

قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي القيادي

بيان حول اجتياح قوات الانقلابيين العسكرية لشعبنا السلمي في مواكب 17 نوفمبر

قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي القيادي

شعبنا الصامد المنتصر

لقد ارتكبت قوات الانقلابيين العسكرية مجزرة جديدة خلال مواكب 17 نوفمبر ، باطلاقها للرصاص الحي على المواكب السلمية لترتقي شهيدة و ١٥ شهيداً ، ويسقط ما يفوق ال 100 جريحاً حتى الآن ، وقد قامت بحصار المستشفيات وحاولت اقتحام بعضها ، وعملت على إعاقة وصول المصابيين اليها،

كما استباحت حرمات المنازل في الأحياء السكنية في العاصمة مما أدى الى ترويع المواطنات والمواطنين ، جاء ذلك عقب قطع متعمد للاتصالات وخدمات الانترنت لإعاقة إطلاع الرأي العام الإقليمي والدولي على الفظائع المرتكبة في حق شعبنا السلمي الأعزل ، ولا تزال تلك القوات الغادرة تحاصر بعض أحياء الخرطوم بحري حتى وقت كتابة هذا البيان وتعتقل المزيد من الثائرات والثوار الاحرار .

يترحم المجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير على أرواح الشهداء الكرام ، ويرسل الدعوات الصادقة للمصابين بتمام الشفاء

ويؤكد ان الجرائم والمجازر التي ارتكبها الانقلابيون بشكل ممنهج منذ إعلان الانقلاب وحتى اليوم ترتقي لان تكون جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية حيث شملت أيضاً منع سيارات الإسعاف من الوصول للجرحى ، ومنع وصول الجرحى للمستشفيات في منطقتي الخرطوم بحري وامدرمان ، واقتحام بعض المستشفيات وإطلاق الغاز المسيل للدموع داخل أقسامها لمنع إسعاف الجرحى مع قطع التيار الكهربائي أثناء إجراء عمليات جراحية للمصابين ،

وما كل هذا الا دليل دامغ على أن السلطة الانقلابية الحالية هي امتداد للنظام البائد يتبع خطاه الضالة ويعيد استخدام أدواته الصدئة، وان من يقبعون على كبينة قيادتها لا يؤتمنون على الوطن، فشيمتهم الغدر والخيانة ووجب كنسهم جميعاً لأنهم يمثلون خطراً جسيماً على أمن وسلامة المواطنات والمواطنيين الأبرياء، والعقبة الحقيقية في طريق إنفاذ أهداف الثورة المجيدة واستعادة الحكومة المدنية الشرعية ،

فلا تفاوض ولا شراكة ولا شرعية مع هؤلاء المجرمين ، وسيستمر المد الثوري والتصعيد الجماهيري المقاوم بكافة الأساليب المجربة والمبتكرة حتى إسقاطهم الكامل .

قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي القيادي
اللجنة الاعلامية
١٨ نوفمبر ٢٠٢١م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد