أبرز العناوين

بيان من الجمعية السودانية للإخصاب والأجنة

35

الجمعية السودانية للإخصاب والأجنة – يونيو ٢٠٢٢


ظلت الجمعية السودانية للاخصاب والاجنة منذ تكوينها جسماً يجمع العاملين في هذا المجال داخل الوطن وخارجه وامتدت فترة عمل اللجنة التنفيذية الاولى للجمعية عقدًا من الزمان .

ولما لتجديد الدماء من دور في تطوير الاداء فقد تم انتخاب لجنة تنفيذية جديدة في العام ٢٠١٦ في انتخابات شهد بنزاهتها الجميع وسط مشاركة غير مسبوقة من الأطباء والكوادر العاملة في مجال الخصوبة.

اتفق الجميع على ان يكون أمد اللجنة المنتخبة عامان إلا أن الظرف السياسي للبلاد وظروف الكورونا حالت دون ان تقام انتخابات للجنة جديدة.
كانت ومازالت رسالة الجمعية ممثلة في لجنتها التنفيذية المنتخبة دوما متماشية مع توجه الدولة ومؤسساتها الصحية في توطين العلاج بالداخل.

وإدراكًا منها بأهمية التطوير وإيمانًا بدور مؤسسي الجمعية المقدر في توطين الخدمه في مجال الخصوبة وإثرائها للبرامج العلمية لجمعية أمراض النساء والتوليد من خلال إقامة ملتقى (ندوة الخرطوم للخصوبة،(Khartoum fertility symposium ) السنوي والذي كان قبلة للعاملين في هذا المجال من السودانيين في الداخل والخارج ،

لذلك قامت اللجنة التنفيذية الجديدة في العام ٢٠١٧ بعدة خطوات في سبيل التغيير والتحديث في مسيرة الجمعية
منها قيام منتدي شهري للاعضاء يجمع ما بين الفائدة الاكاديمية والاجتماعية، واقامة ورش تدريبية للاختصاصيين ومتدربي الاجنة .
رأت اللجنة المنتخبة ضرورة ترفيع منتدى الخرطوم للخصوبة إلى مؤتمر الجمعية السودانية للاخصاب والاجنة ورأت أن يكون مستوى التنظيم مواكبا ومتماشيا مع أهمية هذا المجال،

فاتخذت اللجنة قرارها بزيادة أيام المؤتمر من يوم واحدٍ الى ثلاثة ايام ودعوة مشاركين ومتحدثين من ذوي الخبرة من كل قارات العالم، فكان أن عقدت الجمعية تحت ظل لجنتها الجديدة ثلاث مؤتمرات (٢٠١٧، ٢٠١٨، و٢٠٢٠) تضمنت ورشا تدريبية بمشاركة مدربين وخبراء من الخارج، مما اتاح الفرصة لأبناء وبنات الوطن للاستفادة من هذا الكم الهائل من الخبرات.

منحت الجمعية في مؤتمراتها جوائز مادية لاحسن بحث او ورقة علمية تشجيعا وتحفيزا للعاملين في المجال على البحث العلمي فقدمت دكتورة هويدا هاشم جائزة أحسن بحث في علم الأجنة وقدم دكتور محمد حافظ جائزة بروفيسور جريس لأحسن ورقة علمية .

أثمرت جهود اللجنة في تطوير المؤتمر فعلى سبيل المثال تم اختيار ورقتين من المؤتمر الحادي عشر بواسطة ممثل جمعية الشرق الاوسط للخصوبة لتقدم في مؤتمر الشرق الأوسط للخصوبه فكان دليلًا على كفاءة الطبيب السوداني وجودة المادة البحثية المقدمة واحترافية المكتب العلمي للجمعية.

وفي سياق آخر فقد كان من انجازات الجمعية تأسيس جمعية خاصة لاختصاصيي الاجنة وانشاء دائرة لتخصص الاجنة داخل مؤسسة المهن الصحية لتقنين التسجيل والممارسة لاختصاصيي علم الاجنة بمراكز الخصوبة.


ولما كانت رسالة الجمعية ولجنتها التنفيذية متماشية مع سياسة الدولة في توطين علاج الخصوبة بالداخل وتمزيق فاتورة العلاج بالخارج فقد شجعت الجمعية على افتتاح عدد من المراكز الجديدة داخل وخارج الخرطوم مما ساهم في زيادة فرص العلاج و كذلك فرص التدريب لاختصاصيي الاجنة .


ومن الانجازات التي تحققت خلال فترة عمل اللجنة الجديدة التصديق على ادخال تخصص الخصوبة في مجلس التخصصات الطبية كتخصص دقيق بالاضافه للتصديق على ادخال تخصص علم الاجنة وكانت اللجنة مؤمنة بأهمية هذه الخطوة لتوفير فرص التدريب بالداخل .


سعت الجمعية عبر لجنتها لتوثيق التعاون مع الجمعيات العلمية العالمية بلقاءات مع رصفائها من الجمعية الأوروبية والجمعيات الأفريقية ادراكا منها لأهمية التواصل ولتبادل الخبرات ولفتح مجالات التعاون لتطوير المجال بالبلاد. ولاول مرة في تاريخ مراكز الاخصاب ونتيجة لاجتماع ضم اعضاء اللجنة مع ANARA فقد تم اعتماد عدد من المراكز الجديدة ضمن هذا السجل الافريقي حتى يظهر اسم السودان إفريقيا وتعرف نجاحات المراكز عن طريق توفير احصائيات معتمدة.


لقد آمنت الجمعية بأهمية الدور الذي قام به الرعيل الأول من أطباء النساء والتوليد في بلادنا فقامت بتكريم عدد من رموز التخصص في السودان.
لقد كان ومازال للجنة العديد من البرامج الطموحة ولكن الظروف السياسية وظروف الكورونا التي مر بها السودان حالت دون اكمالها .
كل ما قامت وتقوم به الجمعية كان الهدف منه المواطن السوداني لأننا نؤمن أنه يستحق الأفضل.


إن زيادة تقبل المواطنين لفكرة العلاج بالداخل في مجال الخصوبة ماهو الا دليل على تميز الكوادر العاملة بهذه المراكز، ولولا نسب النجاح التي تتماشى مع المعدلات المعروفة عالميا ما لقيت هذه المراكز جديدها وقديمها هذا الاقبال.


لا يفوت الجمعية أن تشير بإيمانها و تؤكد على تقديرها للدور الذي تقوم به وزارة الصحة ممثلة في ادارة المؤسسات العلاجية الخاصة والتي تخضع جميع المراكز للاشراف والمتابعة منها وتتقيد بالشروط الموجودة في دفتر الشروط ولوائح التسجيل الخاصه بالمراكز والتي اشرف عليها المجلس الطبي السوداني.


ان الجمعية السودانية للاخصاب والاجنة تثق في كفاءة منتسبيها وحسن ادارتهم للمراكز الخاصة بهم وتثق قبل ذلك في وزارة الصحة و قدرتها على الاشراف والرقابة ما يؤدي لتقديم خدمة مميزة للمواطن السوداني وتمزيق فاتورة العلاج بالخارج بل و تصبو الجمعية نحو جذب السياحة العلاجية في هذا المجال مستقبلًا .
إن الجمعية السودانية للاخصاب والاجنة تستنكر وترفض وتقف بكل صرامة ضد أي تصريحات غير مسؤله تجاه مراكز الخصوبه ومنتسبيها وتؤكد ان مثل هذه التصريحات تقدح في دور المؤسسات الرقابيه، وتؤكد الجمعيه ان أبوابها مفتوحه لكل المؤسسات الاعلاميه لاستقاء المعلومه الصحيحه.

إن الجمعية تؤكد وعبر لجنتها التنفيذية ان محور اهتمامها هو المواطن السوداني ولن تألو الجمعية جهدا في تقديم الأفضل له عبر تشجيع افتتاح المزيد من المراكز في كل ارجاء البلاد وعبر الاهتمام بأعضاء الجمعية من الكوادر وزيادة مواعين التدريب والتأهيل وذلك بالتعاون مع المؤسسات التعليمية في داخل وخارج البلاد

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد