جهاز المخابرات العامة يحتسب (5) ضباط وضباط صف من قواته فى مداهمة خلية إرهابية (بجبرة والأزهرى)

0 75


جهاز المخابرات العامة
بيان صحفي

في إطار الجهود المبذولة من قبل جهاز المخابرات العامه نحو تأمين واستقرار البلاد وبتنسيق تام مع الاجهزه الامنيه لمحاربة ومكافحة الانشطة الإرهابية المتطرفة، وبناءا علي توفر معلومات عن خليه تتبع لداعش الارهابيه تم صباح اليوم تنفيذ عمليه امنيه للقبض علي هذه المجموعه باحياء جبره مربعي ١٨ و١٤ والازهري مربع ١٤

عليه قامت قوة من جهاز المخابرات العامه المختصه بتنفيذ المداهمة لكافة المواقع التي يختبئ فيها الإرهابيون، واسفرت العمليه في القبض علي عدد (١١) من الارهابيين الاجانب من جنسيات مختلفه ، حيث قامت المجموعه الارهابيه بجبره مربع (١٤) باطلاق الرصاص علي القوه المنفذه ،

واحتسب جهاز المخابرات العامه خمسه شهداء منهم اثنين ضباط وثلاثه ضباط صف واصابة ضابط بجروح ، ومن ثم لاذت المجموعه المكونه من اربعه ارهابيين اجانب من الهروب ، وجاري مطاردتهم للقبض عليهم

وإذ تحتسب رئاسة الجهاز شهداء الواجب والوطن الذين ضحوا بدمائهم الغالية من أجل أمن وسلامة البلاد ، كما تؤكد رئاسة الجهاز باستكمال المسيره لحفظ وصون الأمن القومي السوداني والتصدي لكل ألانشطة التي من شأنها أن تزعزع امن وسلامة واستقرار البلاد، الجنه والخلود للشهداء وعاجل الشفاء للجرحي ونسال الله تعالي حفظ البلاد والعباد

مدير الإعلام بجهاز – المخابرات العامة

متابعات أبعاد

استشهاد عدد ٢ من ضباط جهاز الامن والمخابرات العامه وعدد 3 ضباط صف وإصابة ضابط آخر وكلهم يتبعون لوحدة مكافحة الارهاب بجهاز المخابرات العامه وذلك اثناء مداهمتهم لخليه ارهابيه بمنطقة جبره والأزهرى بالخرطوم

وافادت الأنباء فرار الجناه بعربه هايس استغلتها قوة الجهاز للمداهمه علما بٲن الجناة بحسب ما ورد هم اجانب
نسال الله ان يتقبل الشهداء قبولا حسنا ويكتبهم مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا
(انا لله وانا اليه راجعون)

وافادت صحيفة الشرق عن تمكن الجهات الأمنية من إلقاء القبض على أحد الفارين الاربعة بمنطقة الصافية ولا زال البحث جاريا عن الباقين وكان والى الخرطوم قد قام بزيارة لموقع الحدث بالشقة التى مان يتواجد بها الإرهابيين من خلية (داعش)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد