الأخبار

ساخر سبيل – الفاتح جبرا .. خطبة الجُمعة !!

35

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

خطبة الجمعة

الحمد لله حمداً طيباً كثيراً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أمَّا بَعدُ ، فَأُوصِيكُم ـ أَيُّهَا النَّاسُ ـ وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ) .

أَيُّهَا المُسلِمُونَ :

إِنَّ لِلفَسَادِ الإِدَارِيِّ في المُجتَمَعَاتِ آثَارًا بَالِغَةً وَأَضرَارًا فَادِحَةً ، وَعَوَاقِبَ وَخِيمَةً ، فَهُوَ مَرَضٌ خَبِيثٌ يُضعِفُ قُوَّةَ المُجتَمَعِ وَيُذهِبُ مَنَاعَتَهُ ، وَيَجعَلُهُ عُرضَةً لأَمرَاضٍ أُخرَى مُستَعصِيَةٍ ، فَحِينَ يُصبِحُ ابنُاء الوَطَنِ عَلَى استِعدَادٍ لِبَيعِ ذِمَّتِهِم مِن أَجلِ حَفنَةٍ مِنَ المَالِ أَو مُجَامَلَةً لِقَرِيبٍ أَو مُحَابَاةً لِصَدِيقٍ ، أَو طَلَبًا لِمَدحٍ ، ضَارِبًين بِمَصَالِحِ آلافِ البَشَرِ عُرضَ الحَائِطِ ، فَإِنَّكَ لَن تَجِدَ حِينَئِذٍ إِلاَّ قَومًا يُخرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيدِيهِم ، وَيَقضُونَ بِقُوَّةٍ عَلَى آمالِ أُمَّتِهِم في النُّهُوضِ وَالسَّيرِ في رَكبِ الحَضَارَةِ .

ومن أمثلة هذه الأنماط البغيضة من الفساد الإداري التي شَاعَت وَانتَشَرَت :

• المحسوبية والوَسَاطَاتُ الَّتي إستشرت فَأَصبَحَت ظُلمًا لِلمُستَحِقِّينَ وَهَضمًا لِلمُستَضعَفِينَ ، وَإِبعَادًا لِذَوِي الكِفَاءآت مِن المَوَاقِعِ الَّتي تَحتَاجُهُم ، وَرفضاً لأَصحَابِ الجَدَارَةِ وَتَهمِيشًا لِدَورِهِم ، مَعَ غَضِّ نَظَرٍ عَنِ المَقَايِيسِ المَطلُوبَةِ فِيمَن يُرَادُ تَوظِيفُهُ مِن قُوَّةٍ وَأَمَانَةٍ ، وَجَعلِ مَقَايِيسَ أُخرَى هَشَّةٍ بدلاً عنها عنهَا أنتم أعلم بها .

• وَمِن أَنماطِ الفَسَادِ الإداري هَدرُ الوَقتِ العَامِّ وَضَعفُ الالتِزَامِ بِسَاعَاتِ العمل ، وَكَثرَةُ التَغَيُّبِ وَالتَّأَخُّرِ لأَعذَارٍ وَاهِيَةٍ ، وَاختِلاقُ أَسبَابٍ غَيرِ مُقنِعَةٍ لِلتَّهَرُّبِ مِنَ المُحَاسَبَةٍ و(الزوغان) من المُعَاقَبَةِ .

• وَمِن أَنمَاطِ الفَسَادِ الإداري احتِجَابُ بَعضِ المُدِيرِينَ أَوِ المُوَظَّفِينَ عَنِ المُرَاجِعِينَ سَاعَاتٍ طَوِيلَةً ، وَإِغلاقُ الأَبوَابِ في وُجُوهِهِم ، بِحُجَّةِ الانشِغَالِ بِالإجتماعات (المزعومة) ، أَو اللِقَاءٍآت العَاجِلٍة لِبَحثِ مَوضُوعٍات مُهِمّةٍ ، فيَطُولَ انتِظَارُ النَّاسِ وَتُؤَخَّرَ مُعَامَلاتُهُم دون وجه حق .

• وَمِن أَنماطِ الفَسَادِ استِخدَامُ الموظفين والمسؤولين لأجهزة المؤسسة التي يعملون فيها من عربات وماكينات تصوير وهواتف لإِنجَازِ المَصَالِحِ الشَّخصِيَّةِ ، أَو لإِنجَازِ مَصَالِحِ المُقَرَّبِينَ مِنهُ ، أَو خِدمَةً لِمَن يَرجُو مِنهُم نَفعَهُ يَومًا مَا ، وفي هذا هدر وإستهلاك للمال العام مافي ذلك شك .

• وَمِن أَنمَاطِ الفَسَادِ الإداري تَوَاطُؤُ بَعضِ رِجَالِ الأَمنِ أَو تَسَاهُلُهُم مَعَ المُتَّهَمِينَ أَوِ المُجرِمِينَ في التَّحقِيقِ بما يُظهِرُ المُجرِمَ وَيُثبِتُ الجَرِيمَةَ في أَيِّ قَضِيَّةٍ تُوكَلُ إِلَيهِم ، أَو إِفشَاؤُهُم لِبَعضِ المَعلُومَاتِ الَّتي لا يَحسُنُ إفشَاؤُهَا ؛ لِئَلاَّ يَقَعَ قَرِيبٌ لهم أَو صَدِيقٌ في المُلاحَقَةِ وَتُطَبَّقَ عَلَيهِ الأَنظِمَةُ .

• وَمِن صُوَرِ الفَسَادِ الإداري ضَعفُ الرقابة عَلَى البَاعَةِ في الأَسوَاقِ وعلى أصحاب المتاجر والمحلات ، وَإِهمَالُ المُوظفين الَّذِينَ عينوا لهذا الشَّأنِ لهم ، وَتَركُهُم يَبِيعُونَ في الأَسوَاقِ مَا يَضُرُّ الأَبدَانَ مِن رَدِيءٍ الطعام وَفاقد للصلاحية ، هذا غير غَضُّ الطَّرفِ عَن التجار لِيَرفَعُوا الأَسعَارَ أَو يَحتَكِرُوا السِّلَعَ كَمَا يَشَاؤُونَ حتى بلغ الفقر بالناس ما بلغ .

هذه وَغَيرُهَا أمثلة لأَنوَاعٌ مِنَ الفَسَادِ الإِدَارِيِّ المُنتَشِرِ ، وَالَّذِي هُوَ وَإِنْ كَانَ ثَمَرَةَ مَجمُوعَةٍ مِنَ العَوَامِلِ المتعددة المُختَلِفَةِ ، وَنَتِيجَةً لأَسبَابٍ مُتَدَاخِلَةٍ ومتراكمة ، إِلاَّ أَنَّ عدم مخافة الله سبحانه وتعالى ومَحَبَّةَ المَالِ وَالطَّمَعَ في زِينَةِ الحَيَاةِ الدُّنيَا وَالتَّوَسُّعَ في الشَّهَوَاتِ لهي من أكبر الأسباب.

عباد الله :

إذَا أُرِنا القَضَاءُ عَلَى مَا يُوجَدُ لدينا مِن فَسَادٍ قَبلَ أن يتِّسَعِ الخَرقِ ويستحيل الإصلاح ، فَإِنَّ عَلَى المَسؤُولِينَ تفعيل دور أجهزة المراقبة والمتابعة والمحاسبة في كل المُؤَسَّسَاتِ وتَطبِيقَ نِظَامِ المُسَاءَلَةِ بِشَكلٍ دَقِيقٍ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ مَهمَا كَانَ مَوقِعُهُ دون مجاملة أو محاباة ، وَألاَّ تَأخُذَهُم في إِحقَاقِ الحَقِّ وَإِبطَالِ البَاطِلِ لَومَةُ لائِمٍ ،

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد