الأخبار

ضرورة إعفاء المحافظ الآن !!

116

اطياف – صباح محمد الحسن

في الوقت الذي يحتاج فيه بنك السودان وأفرعه للحماية شأنه شأن بقية البنوك ، من القصف من قبل الجيش او الحرق من فلول النظام البائد ، او الإحتلال من قوات الدعم السريع ، يصدر رئيس المجلس الإنقلابي قرارا بتعيين برعي الصديق علي أحمد محافظا للبنك المركزي ، بعد إعفاء السيد جنقول محافظ البنك الحالي من منصبه، بالإضافة إلى منع صرف أي استحقاقات أو ميزانيات لقوات الدعم السريع.

وقد يعتقد البعض ان منع الصرف والإستحقاقات للدعم السريع هي السبب الذي عجل برحيل جنقول ولكن هذا ليس صحيحا فجنقول هو المحافظ المقرب للبرهان نفسه الذي قام بتعيينه بطلب من قيادات اسلامية حتى يقوم بصرف كل الاموال لهم ولعناصرهم واعادة كل المفصولين بقرارات لجنة التفكيك ، فكل الفساد الذي شهده بنك السودان وكل الاموال التي خرجت من الخزينة العامة لكيزان البنك المفصولين في منازلهم كانت بتوقيع جنقول وكل التجاوزات والمخالفات والمحسوبية داخل البنك تمت بمباركته ، إذن لماذا اصدر البرهان قرارا الآن بإعفاء جنقول ؟ وفي هذا التوقيت !! الا يمكن ان يقوم جنقول بدوره و و(يكمل جميله ) !!

الإجابة أن برعي الصديق أكثر ( كوزنه ) من جنقول وينتمي للتيار الذي يسيطر على القرار الآن ، فتيار الحركة الاسلامية الذي قرر الحرب انقسم الي تيارين بعد خوضها ، التيار الأقوى مثلما يتحكم في قرار الحرب وحركة الطيران يتحكم في القرار الإقتصادي ويدير الدوله وهو الذي اوفد موفد الخارجية للمفاوضات بإسم الحكومة وليس الجيش ، فالبرهان هو قائد الجيش والحاكم للبلاد ما الذي يجعله يترك الممثلين العسكريين في مفاوضات لوقف الحرب ويوفد ممثل حكومي ، لذلك كان للبرهان ممثله في جده وللحكومة ممثلها وتم اختيار موفد البرهان واستبعاد موفد الحكومة ومنعه من إمساك القلم للتوقيع.

وجنقول ينتمي للجناح الاسلامي الذي لايملك القرار فتم استبداله ببرعي الاكثر قُربا منه للجناح (المتحكم) وهذا يعني ان للحرب وجوه متعددة ، فقد لاتكون ارض المعركة هي ساحة تدمير البلاد وتصفية الحسابات ومراعاة المصالح الشخصية بعد ان وصلت الأمور الي ( يانفسي ) فبعد عملية الحرق المتعمد للعاصمة ومؤسساتها المهمة واسواقها ، تأتي مرحلة ( التكويش ) ونهب الأموال ، الذي يتزامن مع رحلات الهروب السرية والمعلنة لفلول النظام البائد ، فالمغادرون لأرض المعركة الباحثون عن ملاذ آمن اول مايحتاجونه الآن المال، ففرية تقييد حسابات الدعم السريع ماهي إلا ستارا لتنفيذ مخطط ببنك السودان ، فبربكم مثل هذا القرار المهم المتعلق بأموال الدعم السريع والذي يعد عامل اضعاف مهم لقوة طالت منازلتها في الأرض هل يعقل ان يصدره البرهان بعد شهر كامل للمعركة !!


طيف أخير:
ليس المهم من الذي يخرق الهدنة ويعرض حياة المواطنين للخطر المهم أن الرقابة الدولية على الأجواء السودانية دخلت حيّز التنفيذ.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد