الأخبار

“كتيبة البراء بن مالك”.. تحقيق لـ”العربي” يكشف قصتها ودورها بأحداث السودان

♦️ كتيبة البراء بن مالك تحت المجهر

236

متابعات أبعاد برس – العربي

تتكاثر القوى في الميدان السوداني، وتتشابك المصالح لترسيخ النفوذ في المشهد المعقد، ما يزيد معه المخاوف من صراع طويل الأمد.

في هذا الصدد، تظهر أسماء جديدة قديمة على الساحة السودانية، تقاتل وتساند وتدعم، في حين أن مكوّناتها وتفاصيلها تخضع لتأويلات وتفسيرات أجندات كل طرف.

وظهرت على منصات التواصل الاجتماعي مؤخرًا ادعاءات تفيد باستعانة الجيش السوداني بكتائب مسلحة قال عنها مؤيدو قوات “الدعم السريع” إنها من فلول النظام السابق.

ومن بين تلك الأسماء “كتيبة البراء بن مالك”، التي ظهرت في مقاطع فيديو عديدة بدت فيها تشارك في المعارك الجارية في السودان وارتبط اسمها بمزاعم حول عملية خيانة للجيش السوداني، مما عرّض أفرادها لمحاكمات عسكرية وأحكام بالإعدام الفوري.

ما هي هذه الكتيبة وقانونيتها؟

وعليه، قرّرت وحدة التحقيقيات من المصادر المفتوحة في “العربي” الغوص في هذا الملف، حيث سلطت نتائج البحث الضوء على وجود خيط يربط “كتيبة البراء بن مالك”، بإدارة الاحتياط بالقوات الخاصة المنبثقة من الدفاع الشعبي.

فبحسب دراسة للمعهد العالي للدراسات الدولية في جنيف، تم تشكيل قوات “الدفاع الشعبي” باعتبارها كيانًا قانونيًا في نوفمبر/ كانون الأول عام 1989. 

وضمت في صفوفها عددًا من المجموعات الإسلامية المسلحة كما بلغ عددها نحو 100 ألف مقاتل، قبل أن تُحل من قبل وزارة الدفاع بعد الثورة السودانية، ويتم تحويلها إلى قوات احتياط تابعة للوزارة في السابع من يناير/ كانون الثاني 2020.

أما انخراط “كتيبة البراء بن مالك” في القتال إلى جانب الجيش السوداني فليس جديدًا، فمن خلال تتبع أخبار هذه الكتيبة وصل فريق “العربي” إلى مقطع مصور نُشر في 15 أبريل/ نيسان الماضي أي مع انطلاق العمليات العسكرية في السودان.

لكن هذا الفيديو ليس الوحيد، ففي أواخر يونيو/ حزيران الماضي عادت الكتيبة إلى الواجهة من جديد، بعد انتشار مقاطع لعملياتها على الأرض.

وكذلك الحال، يوم 4 يوليو/ تموز الجاري مع انتشار فيديو يظهر احتشاد قواتها وقوات كتائب شعبية أخرى في معسكر “نسور الاحتياطي المركزي” لدعم الجيش السوداني.

عناصر الكتيبة

وفي بحث أدق وبالاطلاع على متابعي الصفحة الرسمية للكتيبة، لفت فريق برنامج “بوليغراف” الذي قام بالتحقيق، وجود بعض الأسماء التي لفتت نظرهم، وهي: المصباح أبو زيد طلحة ابراهيم، وأنس عمر، وحذيفة اسطنبول.

وبالنسبة لأنس عمر، فهو بحسب المعلومات رئيس حزب المؤتمر الوطني المنحل بولاية الخرطوم، وقد ألقت قوات “الدعم السريع” القبض عليه في 16 مايو/ أيار الماضي. 

أما حذيفة اسطنبول، فيظهر من خلال تطبيق (True Caller) أنه المالك لرقم التواصل مع “كتيبة البراء”.

ويطرح هذا الأمر احتمال ارتباط الكتيبة بحزب “المؤتمر الوطني”، وهو ما دفع فريق “العربي” إلى البحث أكثر في هذا الصدد.

هذا وانتشرت في الآونة الأخيرة، العديد من التعزيات والنعي لأفرادها الذين قتلوا جراء صراعهم ضد “الدعم السريع”.

ما علاقة حزب “المؤتمر الوطني”؟

من خلال تحليل النقاش السوداني عبر منصات التواصل الاجتماعي حول الكتيبة، توصل “بوليغراف” إلى الصفحة الرئيسية لحزب “المؤتمر الوطني”، والتي بدورها قامت بنشر عدد من الفيديوهات الداعمة للكتيبة، وهو الأمر الذي يعزز فرضية إدارتها من داخل الحزب المنحل.

ومثال ذلك، بيان وصل إليه الفريق والذي نُسب لهيئة الاستخبارات العسكرية السودانية على أنه إعلان عن حدوث خيانة عظمى من قبل بعض عناصر “كتيبة البراء بن مالك”، وتصفية عدد كبير من ضباط وأفراد القوات المسلحة.

وعلى الطرف الآخر، كان ظهور اسم هذه الكتيبة مادة للفبركات والادعاءات المضللة، من قبل مؤيدي قوات “الدعم السريع”.

لكن في البحث عن الخبر، لم يجد “العربي” أي أثر أو توثيق رسمي.

كما تبين من خلال تحليل الوثيقة والمكون الرئيسي باستخدام برامج معالجة الصور وتحليلها، أن دقة ختم هيئة الاستخبارات العسكرية يختلف عن دقة عناصر البيان بينما يتشابه في بنيته مع بنية العناصر الأخرى المضافة كشعار الهيئة، ما يشير إلى أن الختم مضاف كصورة فوق الورقة، ولم يختم بشكل حيّ.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد