لينا يعقوب تكتب: اليوم الموعود

0 38

اليوم الموعود – لينا يعقوب

متابعات أبعاد

اليوم في قاعة المحكمة رأيت لأول مرة “المتهم” الذي تسبب لي بأذىً عظيم

اليوم في قاعة المحكمة، رأيت لأول مرة “المتهم”، الذي تسبب لي بأذىً عظيم، كان قد تغيب ثلاث جلسات ولم يحضر إلا بعد إلقاء القبض عليه بواسطة السلطة القضائية.
كان الله يعلم ضعفي وحزني رغم إدعائي غير ذلك، فاستجاب لي، وأنا في أكثر الأوقات يأساً من العدالة.
رغم صغر سنه، وأنه “عبد المأمور” لكن قلبي تجاهه كالحجر، أو أشد قسوة.

لم تكن تلك الصفحة التي تنتحل اسمي مجرد صفحة مفبركة مثل صفحات أخرى، إنما كانت عملاً ممنهجاً يستهدف “اسمي الصحفي”.. أغلى ما أملك.

بمعاونة الأجهزة المختصة، تم إلقاء القبض على المتهم والتحري معه، فسجل اعترافاً أنه مُفبرِك “الصفحة” التي كانت تضع فقرات على أعمدتي الحقيقية، وتفبرك مقالات وتقارير باسمي وتبث أخباراً كاذبة، وأنه كان يُنفذ في أحيان ما يُطلب منه..

كان أي مقال، رغم سخافته، يجد الانتشار في كثير من الوسائط، وتتناقله مجموعات “واتس اب” في بِضع دقائق. آلاف الشتائم اليومية دون حق، وكثير من البطولات الزائفة والإدعاءات المُضحكة. كلما أغلق فيس بوك الصفحة عادت أكثر كذباً وقسوة.

صبرٌ جميل والله المستعان على ما تصفون.

يئست من الكتابة، فما الذي يجعلني أكتب عموداً في ساعة، لأبقى ست ساعات في نفي متواصل أني “لم أكتب هذه الكلمات”..
ظهرت الصفحة سيئة الذكر، بعد أسبوعين من كتابة عمود في أبريل من العام الماضي، أوردت فيه سطراً، عن وجود اتفاق بين قادة من قوى الحرية والتغيير ومدير جهاز الأمن حينها صلاح قوش لفتح مسار نحو القيادة العامة.

كانت الصفحة تنشر مقالات تُمجد قوش وتشتم الحرية والتغيير وتدعي كشف تسريبات.

لم التقِ قوش أو أتواصل معه يوماً، ولا يضيرني إن فعلت ذلك، فهذه مهنتي، التقي المسؤولين لأخذ المعلومة، وأنا لا ألتقيهم إلا لذلك، وقد حاورت من سبقوه في إدارة جهاز المخابرات.

بل إني أجريت حوارات مع مدراء أجهزة مخابرات في دولٍ إفريقية، في سبقٍ صحفي مشهود، مثلما التقيت برؤساء دول ووزراء ومسؤولين ومبعوثين عرب وأفارقة وأوروبيين.
لا أذكر أني لم أحاور مسؤولاً سودانياً أو أني لم أسعى لمقابلة مسؤول أو وزير قادم إلى السودان خلال 14 عاماً من عملي الصحفي.

ظن قلة من النشطاء أثناء وبعد تلك الحملة، أن ظهور صورة تجمعني بالرئيس المعزول عمر البشير أو غيره تُنقص مني، لكني أعذرهم، فهم لم يمارسوا العمل الصحفي يوماً، فلم يكن البشير أول أو آخر رئيس التقيه، فإن سُئلت اليوم أي حوارٍ قد يكون سبقاً أعظم، فلن يخرج من البشير وقوش وابن عوف.

إن جميع حواراتي مع أي مسؤول سابق أو حالي كانت رصيداً لي ولم تكن خصماً.

مع ذلك، كنت أسأل نفسي كثيراً.. ما الذي يجعل صحفية بعيدة عن الانتماءات السياسية، أن تُدلي بمعلومة تحتمل الجدل والخطأ والصواب، أن تُقام عليها حملات إسفيرية من نشطاء رغم أن قادة أولئك النشطاء السياسيين يحجون إلى قوش في منفاه في القاهرة..؟

ما المبرر لتلك الإساءات بينما هناك من يشاركه البزنس بملايين الدولارات وهو على سُدة الحكم ويحارب باسم الفساد بل و”يُطَبَل له”..؟!
ما الذي يجعل نشطاء قدموا اعتذارات للأجهزة الأمنية – رغم تقديري لظرفهم – ثوار وشجعان وأبطال، بينما نحن الذين وقفنا أمام إهانات الأجهزة الأمنية وسخافاتها صامدين أقوياء، على مدى 14 عاماً، أن نكون جبناء..؟

ما هذا الاختلال..؟
إنها ظلمات الأرض، لكن تقابلها عدالةُ السماء ولو بعد حين.

صبرت على من يستحق الصبر، ورددت على من يستحق الرد، ونأيت وابتعدت عن القادمين والقادمات من قاعِ المدينة.
إن كل ما يُقال على صحفي يثق أنه كان أميناً لمهنته، بعيداً عن الأجندات والحملات، الرشاوى والمظروف، العمالة والارتزاق، سيكون الحديث عنه مثل “الَزبد” يطفو ويذهب إلى غير فائدة.

إني تجاوزت على كل من أساء واتهمني باطلاً، أما هذا المُتهم ومحرضوه، فلن تضل الرحمة طريقها إلى قلبي. شكراً جميلاً للمحامي العظيم، د.عبد العظيم حسن، وطاقمه. شكراً لكل من وقف معي في تلك المحنة التي قوتني، ولأي إنسان نفى كتابتي ذلك “الغثاء”. شكراً صديقاتي وأصدقائي، وزملاء المهنة.

شكراً أبي وأمي وأخواني وأخوالي وأسرتي الكبيرة، ولبنات أهلي اللاتي أجدهن صدفةً في اشتباك إسفيري.

من أمام المحكمة – الخميس 16/9/2021

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد