أبرز العناوين

ملك المزاج !!

40

ملك المزاج

محمد الخير حامد

لو كنت محل هذا الموسيقار، النحّات، ضابط إيقاع ومدوْزن المزاج “مودريتش”؛ كنت خرجت بالأمس -بعد نيل البطولة مباشرةً- وأعلنت اعتزالي للعب مع الأندية وحددت بأن بطولات السوبر الأوربي، كاس العالم للأندية، وكأس العالم القادمة بعد شهور هي خاتمة مطافي.
الملوك يترجّلون في قمة شموخهم، ومثل هذا الملك يجب أن يترجّل في حالة شموخه الحالية..

ميزاته حصرية، وفنياته لا يمكن أن تتوفر في لاعب واحد.

أولًا؛ هذا اللاعب لا يستطيع أي منافس انتزاع الكرة منه (كان نطق) إلّا بارتكاب مخالفة ضده.

ثانيًّا؛ بعد أن تصله الكرة، تشعر بالاطمئنان الكامل، وتدرك بأن الكرة في مكان مأمون، وستصل – بعد خروجها من قدمه- إلى أفضل خيار من خيارات التمرير.

ثالثًا؛ تظل مستمتعا بكل حركاته وتحركاته. استلامه، رؤيته ونظرته للملعب، ضبطه لإيقاع اللعب، بتغيير اتجاهاته، بلمساته، بذكائه، بدقَّته في التمرير، بفنياته في الاستحواذ وبناء الهجمات، وبفعاليته وقدرته على الحسم، وبسبب سحره الكروي؛ يجعلك مفتونًا به، ومنتظرًا تمريرته الحريريّة التي يتكرّم بها ما قبل الهدف.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد