مليونية 30 نوفمبر .. وزراء من الزنزانة إلى الشارع

79

متابعات أبعاد برس

▪️ تقدم وزراء في الحكومة السابقة عقب خروجهم من المعتقل، وقياديون في الأحزاب الرافضة اتفاق البرهان – حمدوك، مواكب “مليونية 30 نوفمبر”، التي جاءت من مدن العاصمة المثلثة (الخرطوم، والخرطوم بحري، وأم درمان) لتلتقي وسط الخرطوم، مطالِبةً بإبعاد المكوّن العسكري من الحكم، وتسليم السلطة إلى المدنيين بالكامل.

▪️وردد المتظاهرون الذين حملوا الأعلام الوطنية واللافتات، شعارات تندد بما قالوا إنه انقلاب عسكري وبالاتفاق السياسي الموقَّع بين البرهان وحمدوك، فضلاً عن الهتافات الخاصة بالثورة “الثورة ثورة شعب والسلطة سلطة شعب والعسكر للثكنات، والشعب أقوى أقوى والردة مستحيلة”.

رئيس الوزراء “حمدوك” يطمئن المتظاهرين

▪️وفيما حذرت القوى السياسية من استخدام العنف ضد المحتجين السلميين، طمأن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك عشية المظاهرات (أول أمس الاثنين)، السودانيين بتأكيد حرصه على خلق مناخ لا يسمح باعتقال أحد أو ضرب متظاهر، مشيراً في تغريدة له عبر الصفحة الرسمية لمكتب رئيس الوزراء على “فيسبوك”، إلى أن “الديمقراطية هي الشيء الوحيد الذي لا يمكن تعلمه خارج ممارسته”.

حمدوك (إرشيفية)

▪️وتابع حمدوك، “لأجل ذلك نحن حريصون على الاتفاق السياسي، وعلى لجان المقاومة وكل القوى الثورية، في أن نمضي في وجهة خلق مناخ لا يسمح باعتقال أحد تحفظاً ولا يسمح بضرب المتظاهرين”. وزاد، “حق التظاهر لم يمنحنا إياه أحد، وقد انتزعه شعبنا عبر عشرات السنين بنضاله، والتحدي الأساسي للاتفاق السياسي أن يُنفَّذ”.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

أبرز العناوين