منْ الأسَافِيير – هُو أنا عارفَك إنْتَ (أكلْتّ) شُنُو؟!

0 94

? (حال) فاطمة !!

▪️حاج أحمد علي فراش الموت وبيكتبوا ليهو في وصيتو وجنبو “مرتو فاطمة.”
• حاج أحمد : الطاحونة لي محمد
• فاطمة : لا محمد ما بقدر على الطاحونة خلوها للطاهر
• حاج أحمد : سعد يدوهو المزرعة
• فاطمة : لا المزرعة يدوها حسن
• حاج أحمد : محمد يدوهو البقرات
• فاطمة : البقرات يدوهن سعد
• حاج أحمد رفع راسو وقال لفاطمة :
خلاص النّقُوم ليك تعالي (مُوتِي إنتِي) بَدَلِي !!

• “حال الإسلاميين فى الفترة الإنتقاليه بقوا كلهم (فاطْنّات)” !!
▪️دخل المطعم وطلب ليهو ملاح (بامية مطبوخة) وعيش زيادة شكلو كان “جيعان جوع شديد” ضرب ليك الصحن دا كله و(لحسه) و(قشاه) بالعيش لمن الصحن بقي (أبياااااااض) ويلمع ، كورك للجرسون وقال ليهو: لو سمحت زيدني حبة ملاح الجرسون عاين للصحن كدا وقال ليهو :
هو انا عارفك إنت (أكلت) شنو؟؟

• دا ياهو ذاتو العَملُوه (الإسلاميين) فى البلد بعد (أكلُوا) 30 سنة وخلوا البلد زى (الصحن) وبعد دا كُلووو كماَن نادُوا الجرسون دايرين (الزيادة) !! هو نحنا عارفينكم (الما) “أكَلتُوا” شنو ؟!
▪️رجل كان ينوِي (الانتحار) صعد الى اعلى صخرة عملاقة ، ربط حبلاً بعنقه وربطه بالصخرة ، تناول قليلاً من السم وسكب على جسمه البنزين (إشتراه سوق أسود) وأشعل في نفسه النار ثمّ رمى بنفسه من على الصخرة ﻭفي الهواء أطلق عليِه رصاصة كي لا يترك لنفسه أملاً في الحياة ، لكن الطلقة اخطأته وقطعت الحبل ، وقع الرجل في البحر وأطفأ الماء النار وبعد سقوطهِ (ابتلع) كمية من ماء البحر وتقيّأ فتخلَّص من السم ، رآه صياد فأنقذه وأخذه مُسرعاً بسيارته للمستشفى فى الطريق عمل (حادث) ومات (الصياد) !!

• إستعدادات “الصيّادِين” (الإسلاميين) لمليُونِيّة 30 يونيو لإنقاذِهِمً من (الإنتِحار) و (السقوط) !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد