الأخبار

مُبادرة لتقريب وجهات النظر بين الكُتلة الديمقراطية وأطراف الإتفاق الإطاري

104

متابعات | الصيحة

بمبادرة من حميدتي: الاتفاق على (95%) من القضايا بين “الكتلة الديمقراطية” وأطراف “الإطاري”

الكتلة ومبادرة حميدتي (الصيحة)

في اجتماع استمر لأكثر من 6 ساعات.. حميدتي يقود مُبادرة لتقريب وجهات النظر بين الكُتلة الديمقراطية وأطراف الإطاري

عقد نائب رئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو، اجتماعاً اليوم (الأحد) مع وفد من الحُرية والتّغيير الكتلة الديمقراطية، استكمالاً لمبادرته لتقريب وجهات النظر بين الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية والأطراف الموقعة على الاتفاق الإطاري.

وبحسب تصريح صحفي، أعلن القيادي بالكتلة الديمقراطية سليمان صندل، التأمين على نسبة الـ95% التي تم الاتفاق حولها مع الأطراف الموقعة على الاتفاق الإطاري، والاستمرار في المشاورات بين الطرفين، ضمن مبادرة نائب رئيس مجلس السيادة، لتكملة ما تبقى من قضايا، وصولاً للتوقيع على الاتفاق الإطاري.

وأوضح أن نائب رئيس مجلس السيادة، طالب بضرورة إعلاء شأن الوطن والترفع عن الصغائر والأغراض الحزبية الضيقة، والنظر إلى ثورة الشعب السوداني، الذي بذل الغالي والنفيس في سبيل الحرية والسلام والعدالة.

وأكد صندل التزام واستعداد الفريق أول محمد حمدان دقلو للتواصل مع كل الأطراف السودانية، للوصول إلى حل سوداني سوداني شامل، يجنب البلاد الدخول في معترك الفوضى والاحتراب والتشظي،

مشيراً إلى أن كل ذلك يستوجب الحوار السوداني السوداني، مشيداً بموقف نائب رئيس مجلس السيادة، وتشجيعه ومساندته للحوار والاتفاق، منوهاً إلى أن ذلك الموقف، دفعهم للمضي قدماً، من أجل التوصل إلى اتفاق، يفضي إلى التوقيع على الاتفاق الإطاري.

ونوه إلى أن الفريق أول دقلو، شدد كذلك، على أهمية استمرار الحوار، واستكمال ما تبقى من قضايا لا تتجاوز خمسة بالمائة، وأنه ليس هناك منطق أو مبرر لإهدار هذا القدر من الاتفاق بين الأطراف، طالما أن هناك أكثر من خمسة وتسعين بالمائة من القضايا تم الاتفاق بشأنها.

وأشار صندل إلى جملة من المهددات والتحديات التي تواجه السودان، أمنياً واقتصادياً واجتماعياً، ليس بمقدور أي جهة مواجهتها منفردة دون تعبئة الشعب خاصة الشباب لمواجهتها، محذراً من مخاطر كبيرة تواجه البلاد نتيجة لتشظي القوى السياسية والانقسامات والاستقطابات الحادة، والتدخلات الخارجية،

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد