مِنْ الأسّافِير – وفاء وإنتماء !!

0 120

▪️المفاصلة التى حدثت أبان فترة حكومة البشير وأعوانِه وأدت الى انقسام الاسلاميين الى فريقين (وطنى وشعبى) ثم انقسامات عديدة أخرى اسلامية وَلَّدَت الاصلاح الان وعدد لا يستهان به من الفرق الاسلامية (الأصلها ثابت) وفرعها يمتد الى (الترابى) عراب الحركة الاسلامية الراحل الإنقسامات والمفاصله دى بتذكرنى بحكاية اتنين من أصحاب المزاج العالى يحبون تناول (المشروبات الروحية) وفى ذات سكرة (ليها ضُل) تعاهدا سويا “أنه إذا توسد احدهما الباردة قبل الآخر أن يواصل الأخر فى التناول بدلاً عنه ” وفعلا بعد سنوات ليست بالطويلة انتقل احدهما هذا للرفيق الأعلي وبقى الاخر وفيا للعهد وكان كل يوم يجيب (قزازتو) و(قزازة) صاحبو و(يَجْغَّم) ليهو ويَجْغَّم لى صاحبومعاه وذلك وفاءً للعهد (القطعوه سوِياً) واستمر على هذا المنوال من (الجّغِم) وفاءً للوعد لفتره إلى أن مر به أحد الشُّهود على العهد والوعد فى ذات سكرة ووجدهُ يضع أمامه فقط (قِزَازتُو) بما يَسدُّ بِه رمق تناوله فقال له متعجبا : ” يخسي عليك خلاص نسيت العهد وخُنت صاحبك” ؟!
• فأجابَهُ بِكل بُرود وحِنكَه وإعتزاز : “لا أبداً لم انساه ولم أخُن العهد”
• فعاجله الشاهد بسؤال : “ومالى ارى أمامك (حقك) بس”
• فأجابه بكل “وفاء وإنتماء” : (أنا تُبْتَ)

▪️ نفس الزوووول !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد