وزيرة الخارجية د.مريم المهدى تُشارك فى مؤتمر دعم استقرار ليبيا وتبحث العودة الطوعية للمهاجرين السودانيين

0 39

خاص أبعاد برس

وزيرة الخارجية تشارك فى مؤتمر دعم استقرار ليبيا

شاركت معالي السيدة وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق المهدي، أمس الخميس الموافق ٢١ اكتوبر ٢٠٢١م، بطرابلس في أعمال “مؤتمر دعم استقرار ليبيا”، الذي يشارك فيه ممثلون عن عدد من الدول والمنظمات المعنية ، وذلك لإعطاء دفعة للمسار الانتقالي قبل شهرين من انتخابات رئاسية مصيرية للبلاد.

وزيرة الخارجية أكدت في كلمتها على دعم السودان الدبلوماسي والسياسي للعملية السياسية والمصالحة في دولة ليبيا الشقيقة، وأشارت إلى إستعداد السودان للعمل مع الأشقاء والأصدقاء والمنظمات الدولية على بلورة موقف دولي وإقليمي موحّد داعم ومتناسق يساهم في ضمان استقرار ليبيا.

وأعربت معالي الوزيرة عن ثقتها في تجاوز ليبيا كافة الصعاب، وأكدت دعم السودان لمبادرة استقرار ليبيا التي نبعت من الحكومة الليبية والتي تحمل رؤى وطموحات واعدة من شأنها ان تفتح الطريق نحو استتباب الأمن والرخاء والازدهار في البلاد،

وشددت السيدة الوزيرة على أن استقرار وعافية ليبيا من استقرار وعافية السودان والعكس صحيح. ودعت السيدة الوزيرة إلى تفعيل كافة الآليات المشتركة لمعالجة قضايا اللاجئين والهجرة وحفظ السلام التي باتت تؤرق كلا البلدين الشقيقين.

وزيرة الخارجية زارت المهاجرين الراغبين فى العودة الطوعية للسودان

وعلى صعيد متصل وفي لفتة إنسانية زارت معالي وزيرة الخارجية د. مريم الصادق المهدي مساء أمس الخميس الحادي والعشرين من اكتوبر اللاجئين والمهاجرين السودانيين الراغبين في العودة طوعاً إلى السودان بمقر سفارة السودان في طرابلس بحضور القائم بالأعمال بالإنابة الوزير المفوض عثمان محمد البشير وطاقم البعثة، حيث تقوم السفارة حالياً بإيوائهم مؤقتاً إلى حين عودتهم للسودان والمتوقعة الأسبوع القادم بإذن الله عبر رحلات العودة الطوعية التي تنظمها منظمة الهجرة الدولية بالتنسيق مع السفارة والسلطات السودانية المعنية.

خلال الزيارة خاطبت السيدة الوزيرة الشباب وعبرت لهم عن سعادتها الغامرة بلقائهم مفيدة إنها قد حرصت جداً على لقائهم رغم ضيق زمن زيارتها لطرابلس التي وصلتها في وقت متأخر من صباح الخميس للمشاركة في مؤتمر دعم الاستقرار في ليبيا وطمأنتهم بأنهم سيجدون الرعاية المباشرة منها ومن السفارة إلى حين عودتهم إلى وطنهم معززين مكرمين، كما هنأتهم بذكرى ثورة الحادي والعشرين من أكتوبر.

وأضافت السيدة الوزيرة قائلة لهم : أنتم تمثلون جيل الشباب الذي أشعل فتيل ثورة ديسمبر المجيدة وتستحقون التكريم والاحتفاء مبشرة إياهم بمستقبلٍ زاهر للسودان الذي سيساهمون هم في بنائه إلى جانب أبناء السودان الآخرين فالبلدان تبنى بسواعد بنيها، وأبانت لهم إن النصف الأول من هذا العام شهد تحسناً كبيراً في الاقتصاد أفضل مما كان متوقعاً بحمده تعالى.

شكر ممثل الشباب الوزيرة على زيارتها لهم واهتمامها بشؤونهم وطالب بإعادتهم إلى السودان بأعجل ما يتيسر. ومن جانبه تحدث القائم بالأعمال بالإنابة مع الشباب مطمئناً لهم بأنه قد التقى مطلع هذا الأسبوع الممثل المقيم لمنظمة الهجرة الدولية في ليبيا السيد/ فدريكو سودا الذي أكد بأنهم سيقومون بالتكفل بترحيل أكثر من ألفين ومائتين مواطن سوداني من ليبيا قبل نهاية هذا العام، وسيستمر البرنامج العام القادم أيضاً حتى ترحيل آخر شخص راغب في العودة الطوعية.

وزارة الخارجية
إدارة الإعلام والناطق الرسمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد