الأخبار

5 ملايين دولار لمن يصل إليها.. تعرّف على المرأة الأخطر في العالم

72

الملكة المشفرة

تعرّف على المرأة الأخطر في العالم.. 5 ملايين دولار لمن يصل إليها

“المفقودة”متورطة في عمليات احتيال عملاقة على حاملي العملات الرقمية المشفرة

متابعات أبعاد برس | “العربية.نت”

▪️ رصدت أجهزة الأمن الأميركية مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار على رأس السيدة الأخطر في العالم، والتي أصبحت المطلوبة رقم واحد من بين نساء الكون.

وبحسب التفاصيل التي نشرتها جريدة “Metro” البريطانية، فإن السيدة يُطلق عليها لقب “الملكة المشفرة المفقودة”، حيث إنها متورطة في عمليات احتيال عملاقة على حاملي العملات الرقمية المشفرة، وهو ما جعلها “المرأة الأخطر في العالم”.

وكان مسؤولو مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة قد عرضوا في السابق مكافأة قدرها 100 ألف دولار فقط للحصول على معلومات عن المرأة التي يُعتقد أنها العقل المدبر لـ”واحدة من أكبر مخططات الاحتيال العالمية في التاريخ”، لكنهم رفعوا هذه المكافأة مؤخراً إلى 5 ملايين دولار.

واتُهمت روجا إيجناتوفا، المولودة في بلغاريا، والتي تحمل الجنسية الألمانية، بإدارة واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في مجال العملات المشفرة على الإطلاق، حيث قامت بالاحتيال على المستثمرين بمبلغ 4 مليارات دولار عن طريق بيع عملة مشفرة مزيفة تسمى (OneCoin) في عام 2014.

واختفت السيدة البالغة من العمر 43 عاماً دون أن تترك أثراً في عام 2017، وهي مدرجة على قائمة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة منذ عام 2022.

“ربما غيرت مظهرها تجميلياً”

وتقول المعلومات إن إيجناتوفا شوهدت آخر مرة على متن طائرة تابعة لشركة “رايان إير” في طريقها من صوفيا إلى أثينا في 25 أكتوبر 2017، بعد فرارها من شقة مملوكة لصديقها الأميركي عندما علمت أنه يتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وكتب مكتب التحقيقات الفيدرالي في المعلومات عنها إلى جانب صورتها: “يُعتقد أن إيجناتوفا تسافر مع حراس مسلحين و/أو رفاق”. وأضاف المكتب الفيدرالي: “ربما خضعت إجناتوفا لجراحة تجميلية أو غيرت مظهرها بطريقة أخرى”.

ويعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي أنها ربما تستخدم جواز سفر ألماني للسفر إلى دول مختلفة مثل روسيا واليونان وأوروبا الشرقية، ولكن هناك أيضاً تكهنات بأنها ربما تكون قد قُتلت على يد المافيا البلغارية، التي يشتبه في أنها العقل المدبر لمخطط (OneCoin) الاحتيالي.

ففي عام 2018، أشارت الوثائق التي تم العثور عليها بحوزة مسؤول شرطة بلغاري مقتول إلى أن إيغانتوفا ربما قُتلت على متن يخت خاص لزعماء المافيا.

وتشير الوثائق إلى أن جثة إيجناتوفا قد تم تقطيعها وإلقاؤها في البحر، على الرغم من أن المصدر قيل إنه كان مخموراً بشدة عندما قدم هذه الادعاءات، ولا يزال مكتب التحقيقات الفيدرالي يبحث في افتراض أنها على قيد الحياة.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد