الأخبار

أمجد فريد بين اليقظة والأحلام

80

أمجد فريد بين اليقظة والأحلام

أحمد بن عمر

(1) من خلال متابعتي للدكتور أمجد فريد لفت نظري مطالبته المتكررة حول  تفكيك وحل الدعم السريع, في اخر تغريده قبل يوم من كتابة هذا المقال وذكر نصأ : هذه الحرب لا يمكن ان تنتهي بنصر عسكري لأي من الطرفين. ومن الافضل الا يحدث ذلك. هذه بداهة الاستمرار في  في اعادة تكرارها محض بله.

ولكن في نفس الوقت، هذه الحرب وقعت بالفعل، وتضمنت سلسلة من الانتهاكات والجرائم المستمرة التي تم ارتكابها بشكل ممنهج بواسطة ميلشيا قوات الدعم السريع في المقام الأول. إنهاء الحرب بالوسائل السياسية لا يمكن ان يتضمن مكافأة الميلشيا على جرائمها وانتهاكاتها والاتفاق السياسي معها.

الحل السياسي يجب ان يكون يقوم على أصلاح نظام الدولة والحكم في السودان وهذا يتضمن كيفية تفكيك الميلشيا وإنهاء وجودها المؤسسي بالإضافة الي أصلاح الجيش وبقية مؤسسات الدولة.

على الرغْم من تعليقي للدكتور امجد فريد حول نشر رؤية تتضمن بصورة خاصة واعطائي خُطَّة زمنية لكتاب موضوع عن (كيفية تفكيك وحل الدعم السريع بعد حرب 15 أبريل) إلا أن الدكتور أكتفي بنشر مقال سابق حول رؤيته لإنهاء الحرب علي صحيفة (المجلة) و لعل أبرز ألاتفاقات المهمة في سرديات أمجد فريد أنه أتفق علي المسلمات العامة لرفض الحرب ولعله أكد علي ضرورة الحل بسبب عدم وجود انتصار عسكري وهو شي غير وارد

وأيضأ أكد علي الضرر الكبير للحرب ونسب الحرب الي الدعم فعلاً دون تحيزات القبيلة ولعله يتفق معي في أن الدفع بقضايا القبائل هو مسار يريده البعض من اجل دخول الحرب كمليشيات قبلية من كردفان و شرق السودان ودارفور…الخ

ولكن يبقي السؤال الحقيقي كيف يمكن حل الدعم السريع و هو قوة عسكرية لا يستطيع الجيش مقاومتها حسب م قال أمجد فريد : ( فالجيش السوداني عجز عن حسم المعركة أو الانتصار على “الدعم السريع” حتى الآن، وكذلك لا يوجد أي سيناريو واقعي يمكن فيه لـ “قوات الدعم السريع” الانتصار والسيطرة على السودان وحكمه، حتى إذا دمرت الخرطوم. فهذا البلد أكبر بكثير من قوات آل دقلو وتابعيهم.)…

إذا يقظة أمجد فريد موجودة في تحليل القوتين و لكن احلامه بين طرق حل المشكلة بتفكيك الدعم السريع وهو أمر مستبعد لقوة عسكرية همجية مستبدة تمارس الانتهاكات  لديها قائد تبلورت  من مدة طويلة طموحاته و مصالحه من الدولة تحت حماية الجيش.

(2) ما كان حول وضع القوات

ولكن الحل الحقيقي هو دمج هذه القوات في الجيش واخضاعها لقانون القوات المسلحة التي سيكون محدث ليحتوي أيضأ بقية عملية الدمج للجيوش المتبقية فعملية هيكلة الجيش هي خطوة تتضمن فك هيمنة النظام البائد من تراتبية الجيش و تحوله الي جيش استيعابي بما يخص وضعه في الدول, والحل هنا ليس استبعاداً للدعم السريع بجمع سلاحه وتسريح 100 الف مقاتل وا رجاعهم للمناطق كما يلمح امجد فريد بل هذه العملية تتم وفقاً ما هو نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج (موضوع يحتاج لشرح أطول),

وهي ليست بدعة جديدة فهي كانت الخيار الأفضل المطروح لحل تشوه الدم السريع رغم ممانعة الطرفين لنوعية هذه الخطابات في وقت سابق و اتهامنا بالنيل من الجيش و الدعم السريع. فيجب علي امجد فريد أن يدرك خيار الحل لا يمكن استبعاد الدعم السريع فيه, فتحليلاً يعتقد (دقلو) أن ما قدمه كخدمة لتماسك الدولة من السقوط يجب أن يحترمه الجيش وأن المكافاءة بإجازة قانون الدعم السريع 2017م جاء اقتدراً بما تم فعله تحجيماً لقدرات الحركات في دارفور,

وذكر دقلو بأن الدعم لا يمكن أن يدمج (لقاء الطاهر التوم) وأن المهام ومشاركة السُلطة العسكرية خلال المدة الانتقالية عقدت من المضي قدما في فكرة الدمج التي كان الحل الوحيد فيها هو (الاتفاق الاطارئ) الذي لا يتفق معه أمجد فريد رغماً عن أن هذه الفرصة كانت الفرصة الأولي الرسمية نحو معالجة تشوه العقبة الأولي من تعدد الجيوش, فكيف يمكن حل وتفكيك الدعم السريع الذي دخل في حرب فرض فيها قوة, فأن فشل الدمج داخل الجيش سلماً لأسباب يمكن كان أن تعالج … فكيف سيتم التفكيك في تعقيدات عسكرية كحل لمعضلة الحرب نفسها و إيقافها؟  

والسؤال الأهم للدكتور حول اعتقاد الجيش أيضأ حول هذه القوات بانها هي القوات الفاعلة في أبراز قوة السودان بل جعل منها الجيش النظامي بتمدديها فكيف تشيخ وتتحدي من هم شبان في نزال؟, وهي نقطة أتفاق ذكرها الدكتور نصاً : ” فالجيش السوداني عجز عن حسم المعركة أو الانتصار على الدعم السريع, ” وما فعلت الحرب مع قوات الدعم السريع غير أن أظهرت عورة الجيش الذي اجتهد قادته في إخفائها وراء النياشين والبزات العسكرية وخطابات العنجهية والتحالفات غير المبدئية والانقلاب في وجه المدنيين الذين لم يملكوا سوى طرحاتهم ومواقفهم وآرائهم على اختلافها ” … يا دكتور اتمني منك بعد كل هذا السرد حول القوة والضعف (دون المساوة) أن تبرز لنا الأسباب الحقيقية لقبول الدعم السريع بمبدأ التفكيك حتي تتحول الفكرة من الأحلام إلى اليقظة.

(3) الحرب و المصير

أ – لخصت رؤية د.أمجد حل الحرب بخروج آمن لدقلو أخوان فقد ذكر نصاً أقتبس منه:  ” العلاج المر لهذه الحرب المدمرة يتطلب القبول بأي تضحيات أو تنازلات لوقف الاقتتال وقتل السودانيين ودمار بلادهم.

هنا يصبح طرح خروج آمن من البلاد لقائد “الدعم السريع” محمد حمدان دقلو ونائبه والذي هو شقيقه عبدالرحيم، بالإضافة إلى عصبتهم المقربة في قيادة “الدعم السريع”، مقابل وقف الاقتتال والدمار المستمر في السودان مصحوبا مع حل “الدعم السريع” وتسريح جنودها والعمل على إدماجهم في مجتمعاتهم بشكل طبيعي”.

حسناً…  صراحة قد تكون هذه الفَقَرة هي مطالبتي لدكتور أمجد في شرح هذا الكلام العائم, ما الذي سيدفع الدعم السريع اصلاً لوقف الدمار نظيراً لوقف الحرب؟ ولماذا توقف الدعم السريع حرباً وهي تعتمد علي مبدأ عدم المسؤولية وهذا تبين بدخول أكبر ولاية بها نازحين في السودان (الجزيرة) ؟ أعلم أن الدكتور طرح هذه الرؤية قبل اكثر من 10 أشهر ولكن الغير مفهوم عدم تجديد نقاطه حول قراءة الحرب الحالية ومطالبته حتي يوم من كتابة هذا المقال (بتفكيك الدعم السريع) فاتحشيد الرأي حول انتهاكات الدعم السريع لأهلنا ليس سبباً يمكن أن يقود بحلها مستقبلاً والجيش يعلم ذلك باحتوائه و انشائها في السابق لهذه القوات التي لديها سجل سيئ في الانتهاكات, فماذا الآن بعد أن أخذت الحرب منحنيات حول طابع الدعم السريع برفعه مطالب ألأقليات في دارفور؟

حيث قدم يحيى صديق احد المفكرين والمدافعين عن الدعم السريع (ورقة) تبناها مركز فكرة و نشرهها تحولت لاحقاً وتم إضافة خطاب عليها كون أن مجموعات تدافع عن وجودها وتعبر عن طيف من ربع السودانيين في دارفور تحارب غضباً في نظام الدولة البائد، حاولت تسويق القضية عبر قائدها خارجياً وكانت الدافع المغري للدول في كونها قوات مستعدة للحكم  يمكنها المحافظة علي المصالح, مع التحشيد المضاد ايضاً لمواجهة هذه القوات في مناطق حملت السلاح وهناك خطاب يريد أن يدخل الحرب في معترك جديد قبلي بحت

فأن كان دقلو في الاطارئ مستعد لقبول الدمج فالآن لم يقبل بالدمج داخل الجيش بكل المعطيات الداخلية والخارجية التي هي موقف دعمه لهذا الانتجاه, فكيف ستتمكن من تفكيك هذه القوات وتسريحها ي دكتور؟. 

ب- ينتقد الدكتور (تقدم) أبو جلال هو شأنه يخصه ويخص تصوراته حول موقف القوى السياسية من الحرب الحالية وأحتراماً لرأيه لا يمكننا التقليل من طريقة نقده, ولكن يستبعد الدكتور تسارع الأحداث السياسية وطبيعة تحولها ولكن اخشي من أن تتحول سيناريوهات الحرب وهي واردة وتتيح للسياسي المحترف تغيير المواقف, فكيف الحال اذا مر علينا (النموذج السريالوني) ؟ فقد سيطرت الجبهة الثورية المتحدة علي المدن في الشرق والجنوب (بنفس السيطرة العشوائية للدعم السريع) والتحولات في السيطرة علي وضع الإنتاج جعل من الإضرابات الاقتصادية فاعلة كما المشهد الان في السودان حول الأزمات (المجاعة-تدهور سعر الصرف- عدم صرف المرتبات-عدم توفر السلع..الخ)

قام الجيش الوطني بالتقدم في عدة جبهات, ولكن استعادة الجبهة الثورية المتحدة الهجوم الي أن وصلت الأوضاع قمة السوء بقيام أنقلاب عسكري من الجيش والوطني بعد سنوات وتحالفت مع الجبهة الثورية المتحدة (الدعم السريع) رغم الفظائع الشبيهة بقوات الدعم السريع في السودان حيث حدثت انتهاكات شملت (قطع أطراف الأطفال والاغتصاب وحرق المنازل). 

ما الفكرة من التشبيه ؟ حرب سرياليون أعمق من أن اتناولها في فَقَرة ولكن أتفاقي انأ والدكتور والكثيرون من الفاعلين السياسيين لا يختلفون عن بشاعة ما يقوم به الدعم السريع ورغم ذلك هناك محاولات للجلوس حول تفاوض لوقف الحرب (رغم انها غير جادة) ولكن الفكرة تتيح تبدل المشهد و الصياغات السياسية كما ذكرت فكيف اذا تحولت الحرب الحالية وأخذت طابع جديد هل يمكن أن يكون د.أمجد مرن في التقلبات السياسية للأراء ؟, فكيف يمكن أن يكون رأيه فريد في الحالات التالية:

تفاوض مباشر بين دقلو والبرهان ووقف الحرب

انقلاب الجيش وتفاوض مع دقلو ووقف الحرب (سرياليون)

انشقاق الجيش واستمرار الفوضي والحرب

انشقاق الدعم السريع و استمرار الحرب

انشقاق الجيش والدعم السريع وقيام فوضي الحرب (حرب مليشيات ليبيا) فهذه حالات لا يمكن  ألتمترس فيها في رأي لردة فعل الدكتور أمجد حول قضايا أيقاف الحرب ببيان موقفه كردة فعل علي ما تقوم به “تقدم” حول رفضه لشي واحد أن نقوم باتفاق حل ولكن ليس خيار الحل الذي يشمل الدعم السريع دون تفكيكه.

وأختم هذه الفقرة رغم نقصها وتعقيدات شرحها بسؤالي للدكتور أمجد فريد ما هي رؤيتك لضمان اخراج الدعم السريع وتفكيكه وسحب سلاحه ؟ في حالة حدوث احد الاحتمالات أعلاه دون بنود التفكيك ما هو موقفك من المستقبل حول العمل السياسي؟ في حال أن تمترست الحرب في تعنت الأطراف و تبقي خيار ألإيفاق رهين بقبول الدعم السريع كقوى ما موقفك؟

دكتور أمجد فريد … في أنتظار ورقتك حول (كيفية تفكيك وتسريح الدعم السريع بعد حرب أبريل 2023م) وأتمني أن تصطحب معاك أسئلتي التي تشبه تناقض الحرب والمواقف والمستقبل المجهول الذي تقودنا أليه هذه الحرب

عملت طيلة السنوات للكشف عن مخاطر تمدد هذه المليشيا فهي كالثقب الأسود تتمد عسكرياً واقتصادياً, تلتف حول الجيش كما يلتف الثعبان بضحيته والضحية هنا هي الدولة كاملة ببقاء تماسكها ونسيجها الاجتماع الذي لن يعود كما في السابق, وقرار هذه الحرب هو الدمار الاقتصادي ورجوع شبه التكوين الأول للطبقات المسحوقة غائبة الارادة, فماذا يكون اليوم ؟ سيكون حديث البقاء او فوضى السلاح الشاملة وحرب الكل في الكل .

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد