الأخبار

الحرب: الوضع الميداني .. العوامل الخارجية ومستقبل الصراع في السودان

74

الحرب السودانية: الوضع الميداني والعامل الخارجي ومستقبل الصراع

سمارت الاخبارية : الخرطوم

نشر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ورقة (تقدير موقف) بشأن الحرب في السودان، عنوَنها: “الأزمة السودانية: الوضع الميداني، العامل الخارجي ومستقبل الصراع”.

وبشأن الوضع الميداني في السودان، بعد دخول الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع شهرها الخامس، تقول ورقة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات إن المعارك تتركز حاليًا في مدن العاصمة الثلاث: الخرطوم، وأم درمان، والخرطوم بحري، مع هجمات متقطعة على مدن الأبيض وأم روابة في كردفان.

وتدور في العاصمة حرب مدن يستخدم فيها الجيش الطيران لقصف مواقع الدعم السريع، بما في ذلك بعض المرافق العامة التي استولت عليها، مع عمليات تمشيط لأحياء في مدينتي أم درمان والخرطوم.

وتلفت الورقة إلى أن هدف قوات الدعم السريع، الرئيس، في بداية القتال، كان حسم الصراع سريعًا ضد الجيش واستلام السلطة، من خلال سعيها للسيطرة على القصر الجمهوري، ومباني الإذاعة والتلفزيون، ومطار الخرطوم، ومطار مروي، ومرافق حكومية أخرى، بالإضافة إلى مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية.

وبعد مرور أربعة أشهر من القتال واتضاح صعوبة استيلاء الدعم السريع على السلطة –وفقًا لورقة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات– أصبح هدف الدعم السريع هو الحفاظ على مكتسباتها وتحسين وضعها التفاوضي، من خلال استخدام قدرتها على الحركة السريعة في شن هجمات متزامنة على مرافق عسكرية، في محاولة لاستنزاف القوات المسلحة وتشتيت جهودها، فضلًا عن احتلال بيوت المواطنين والمستشفيات والمرافق الحكومية، مثل محطات المياه والكهرباء ومصفاة البترول.

وتزامن مع هذه التكتيكات الجديدة نهبٌ وحرقٌ لممتلكات عامة وخاصة، وارتكاب لانتهاكات جسيمة ضد المدنيين، بما في ذلك الاغتصاب والتهجير القسري.

أما الدعم السريع، فتستخدم المرافق العامة، خاصة المستشفيات ومنازل المواطنين، ملاذات من هجمات سلاح الطيران والمدفعية التابعة للجيش – طبقًا للورقة.وبحسب الورقة، بات انتشار قوات الدعم السريع في مدن العاصمة الثلاث يشكّل عبئًا عليها، بسبب صعوبة تأمين خطوط الإمداد، وتوفير الوقود والذخيرة.


تشير ورقة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بشأن الأزمة السودانية إلى تفاوت التفاعل الخارجي مع الحرب في السودان، الإقليمي خاصة، بين محاولة وقف القتال ومنع انتشار الفوضى عبر الحدود، وصولًا إلى الدعم السياسي والدعم العسكري غير المعلن لأحد أطراف الأزمة

وتلفت الورقة إلى ما نقلته وسائل إعلام أمريكية، استنادًا إلى مصادر ميدانية وتحليلات لصور أقمار اصطناعية، بشأن إرسال اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومجموعة فاغنر الروسية المنتشرة في ليبيا وفي أفريقيا الوسطى إمدادات أسلحة إلى قوات الدعم السريع.

وتشير تقارير أخرى –بحسب الورقة– إلى وجود مسار إمداد ثانٍ عبر أفريقيا الوسطى إلى دارفور، ولا سيما مع سيطرة الدعم السريع على معبر أم دافوق بين السودان وأفريقيا الوسطى، وهو ما يؤكد أهمية العامل الخارجي في الصراع الدائر حاليًا في السودان – طبقًا للورقة.
التأثير الخارجي

وفي دارفور، تقول الورقة إن الطرفان يقتسمان حاليًا السيطرة على مدن الفاشر ونيالا والجنينة وزالنجي، عدا مدينة الجنينة التي سيطرت عليها قوات الدعم السريع مع مليشيا محلية متحالفة معها.

لوحظ انخفاضٌ في فعالية الهجمات التي تشنها الدعم السريع في الفترة الأخيرة –بحسب الورقة– مقارنةً بالهجمات التي كانت تشنها في أسابيع الحرب الأولى؛ إذ تكتفي حاليًا بشنّ هجمات باستخدام المسيرات أو القصف الصاروخي ضد مواقع القوات المسلحة.

تقول ورقة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بشأن الأزمة السودانية إن اتجاه سير المعارك يشير إلى أن القوات المسلحة باتت “في موقع أقوى”.

ولفتت الورقة كذلك إلى ما كشفته مصادر أمريكية نقلًا عن مسؤولين أوغنديين بشأن العثور على صناديق ذخيرة وبنادق هجومية قادمة من الإمارات، كانت مدرجة في بيان الطائرة على أنها مواد غذائية وإمدادات طبية مرسلة إلى السودان.

وقد جعل احتلالُ بيوت المواطنين ونهبها والتحصن فيها مواجهةَ قوات الدعم السريع داخل العاصمة “أمرًا صعبًا” – بوصف الورقة.

وتشير الورقة إلى أن الحكومة السودانية اتهمت دولًا أجنبية بمساندة الدعم السريع، ومع أنها لم تذكر الإمارات صراحة، ولكن القوات المسلحة السودانية وجدت أسلحة عسكرية إماراتية في حوزة قوات الدعم السريع عندما استولت على بعض معسكراتها – طبقًا للورقة.

وبحسب الورقة، تُعد الإمارات أبرز الأطراف الإقليمية المتدخلة في السودان، وتشير إلى ارتباطها بـ”علاقات وثيقة” مع الدعم السريع التي توظف جزءًا منها في حرب اليمن.

وأشارت الورقة أيضًا إلى ما ذكره موقع “غرجون” (Gerjon) لرصد حركة الطيران بشأن رحلات طائرات من الإمارات عبر مدينة عنتبي في أوغندا إلى أفريقيا الوسطى وتشاد بلغت، في الفترة 16 أيار/مايو – 30 حزيران/يونيو 2023، نحو (28) رحلة، وصلت في ذروتها إلى أربع رحلات يوميًا.

وهو ما يشير –حسب الورقة– إلى تزويد الإمارات الدعم السريع بعتاد عسكري عبر مجموعة فاغنر الروسية في أفريقيا الوسطى.

وتضيف: “للإمارات مصالح متنوعة في السودان، بما في ذلك اهتمامها بمناجم الذهب، وبناء ميناء أبو عمامة على ساحل البحر الأحمر لتوطيد سيطرتها على موانئ المنطقة الممتدة من القرن الأفريقي إلى البحر الأحمر”

وتسعى قوات الدعم السريع إلى الإبقاء على خطوط إمدادها من خارج السودان مفتوحة، خاصةً من ليبيا وأفريقيا الوسطى وأوغندا.

سيناريوهات الصراع وآفاقه

تقول الورقة: “ثمة مصالح إماراتية اقتصادية وجيوسياسية وأخرى متعلقة بالنفوذ داخل السودان عن طريق الدعم السريع من ناحية، وتلتقي الإمارات مع ادعاءات تنظيمات سياسية محلية وقوات الدعم السريع في وجود قوى إسلامية داخل القوات المسلحة من ناحية أخرى، وكانت هذه القوى سببًا لرفْض الاتفاق الإطاري وبدْء الحرب”.

وترى الورقة أن المواجهة بين الجيش والدعم السريع قد تتطور وفق أحد سيناريوهين، الأول هو سيناريو الحرب الطويلة ويقتضي استمرار المعارك حتى دحر قوات الدعم السريع نهائيًا في مدن العاصمة الخرطوم، ومدن دارفور الكبرى.

ويدعم هذا السيناريو مجموعة من ضباط القوات المسلحة، تشاركهم في ذلك بعض القوى السياسية التي ترى في وجود الدعم السريع، مهما ضعُف، تهديدًا مباشرًا للجيش والدولة السودانية – بحسب الورقة.

وتلفت إلى أن “تكلفة هذا السيناريو الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كبيرة ويصعب تحملها في ظل الظروف الحالية”.

ولكن الورقة تشدد على أنه ليس في وسع أيٍّ من هذه القوى إنكار ثلاثة معطيات أساسية، هي أن النظام القديم (الإسلامي) هو الذي أتى بمحمد حمدان دقلو (حميدتي)، واعتمد عليه، وعزز قواته عدةً وعددًا، والثاني أن حميدتي أراد الوصول إلى السلطة، وكان مستعدًا في سبيل ذلك لأنْ يظهر متحالفًا مع قوى مدنية، والثالث أن قواته ترتكب جرائم ضد المدنيين السودانيين بلغت من الفظاعة أنْ نفَّرت الشعب السوداني، بما في ذلك الأغلبية المتضررة من النظام السابق والمناهضة له، منه ومن قواته – وفقًا للورقة.


أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد