أبرز العناوين

الحرب على أوكرانيا | أسرى روس يكشفون الخديعة

وفي أحد مقاطع الفيديو، التي نشرتها وزارة الداخلية الأوكرانية، عرّف جندي مصاب بشكل واضح، نفسه على أنه ليونيد باكتيشيف، قائد وحدة قناص مقرها في منطقة روستوف، بحسب “الغارديان”.

216

“حرب عبثية”.. أسرى روس يكشفون الخديعة

أبعاد برس | ⬅️ الحرب على أوكرانيا

▪️وسط موجة من النحيب، اعتبر عسكريون روس، أسروا في أوكرانيا، أنه تم استخدامهم من قبل قادتهم “كوقود للحرب”، في معركة ضد “أشخاص مسالمين يدافعون عن أراضيهم”، مشيرين إلى أنه لم تكن لديهم أدنى فكرة عن إرسالهم لغزو أوكرانيا.

متظاهرون إحتجاجا على الحرب الروسية الأوكرانية (متداولة)

وفي أحد مقاطع الفيديو، التي نشرتها وزارة الداخلية الأوكرانية، عرّف جندي مصاب بشكل واضح، نفسه على أنه ليونيد باكتيشيف، قائد وحدة قناص مقرها في منطقة روستوف، بحسب “الغارديان“.

ونشرت الداخلية الأوكرانية أيضاً العشرات من مقاطع الفيديو قيل إنها لجنود روس أسرى على قناة على تطبيق تليغرام “فايند يوم أون” أو “جد ما تملك”، التى أنشأتها وزارة الداخلية الأوكرانية، السبت، مما أدى إلى استياء من عائلاتهم الذين قالوا إنهم صُدموا لمعرفة تورط أحبائهم في غزو أوكرانيا، بحسب صحيفة “الغارديان”.

في الفيديو، قال باكتيشيف، من بلدة ميزدريتشنسكي الصغيرة في غرب سيبيريا، إنه قاد فريقا من ثلاثة قناصين آخرين.

ولدى سؤالها عن تورط شقيقها في الغزو الروسي غير المبرر لأوكرانيا، قالت بوليفتسيفا إنها ليست “مؤهلة” للحكم على قرار “قائدنا العام”. لكنها قالت إنها تأمل في أن ينتهي القتال، “لا أحد يحتاج هذا، لا أوكرانيا ولا روسيا. أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق بالوسائل السلمية حتى لا يموت أبناؤنا وإخوتنا وأزواجنا”.

وقالت الصحيفة إنها تحدثت مع 3 من أفراد الأسرة الذين أكدوا هوية باكتشيف. 

وقالت يلينا بوليفتسيفا: “تلقيت مقطع فيديو لأخي تم التقاطه في الثانية صباحا من ليلة السبت، لقد صدمت تماما”، مشيرة إلى أنه لم تكن لديها أدنى فكرة عن أنه كان يقاتل في أوكرانيا. 

وأضافت: “رأيت أنه لم يكن متصلا بالإنترنت وشعرت بالقلق قليلا في ذلك الوقت. الآن أنا في غاية القلق، لم أنم طوال الليل وأبنائي يبكون، ووالدتنا في حالة حرجة”.

وقالت إنها تحدثت إلى شقيقها آخر مرة في عطلة العام الجديد، “كما أرسلت له أيضا رسالة عيد ميلاد على وسائل التواصل الاجتماعي الخميس”، وهو اليوم الذي بدأ فيه الغزو وبلغ عمره 28 عاما. 

وتحث أوكرانيا أفراد عائلات القوات الروسية المأسورة على الاتصال بهم والتعبير عن معارضتهم لتورط البلاد في الحرب.

الحرب على أوكرانيا

بالإضافة إلى مقاطع الفيديو لجنود يتصلون بعائلاتهم، عرضت وزارة الداخلية محققين خارج الكاميرا يستجوبون الجنود الذين بدا أنهم لم يصابوا بأذى ويتحدثون بحرية، لكن بعضهم أصيب بجروح وكدمات في الوجه.

وظهر أحد الجنود على سرير فيما يبدو في محطة إغاثة أو مستشفى، وقال “لقد وصلت إلى هنا، وأنا لا أعرف ما هي المهمة، لم أتخيل ما سيحدث. لم تكن هناك حاجة للمجيء إلى هنا”، وفقا للترجمة الأوكرانية، بحسب ما أفادت صحيفة “ميليتاري“. 

وقال جندي روسي: “جئنا إلى هنا بحجة القيام بتدريبات عسكرية. لم نكن نخطط لشن حرب على أوكرانيا. أنا على قيد الحياة وبصحة جيدة كأسير، ورسالتي هي وقف الحرب في أوكرانيا. هذا عبث، الناس يموتون”.

وأضاف جندى آخر: “قافلتنا تعرضت لإطلاق نار، والآن ساقاي مكسورتان”.

وتقول أوكرانيا إن روسيا فقدت نحو ستة آلاف جندي في الستة الأيام الأولى من الصراع، وهو ما يعتبره البعض رقما ضخما، إذا ثبتت دقته.

وبعد أن كانت السلطات الأوكرانية قد أعلنت في الأيام الأولى من الحرب أسر وقتل المئات، كشفت روسيا الأربعاء عن أول حصيلة لخسائرها العسكرية البشرية خلال الحرب على أوكرانيا، معلنة مقتل 498 من عسكرييها وإصابة 1597 آخرين، بحسب ما نقلت “فرانس برس”.

وعانى جيش الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، من سلسلة من الضربات المحرجة أثناء محاولته تحقيق نصر سريع، حيث واجه مقاومة شديدة من القوات الأوكرانية، والسكان المحليين. 

لكن الجيش الروسي لم يكشف بعد عن عدد الأسرى الذين استطاعت القوات الأوكرانية القبض عليهم خلال الحرب. وقال المتحدث باسم الجيش الروسي إيغور كوناشينكوف خلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الروسي العام، “لسوء الحظ… لدينا خسائر. قتل 498 عسكريا روسيا.. وأصيب 1597 من رفاقنا” خلال الغزو الروسي المستمر منذ 24 فبراير.

▪️نقلا عن الحرة

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد