الأخبار

عقلية الفرد بعد عام من الحرب

84

طريق المدنية | مجاهد نايل

عقلية الفرد ..
بعد عام من الحرب

سيكون ..
من الأمور المخيفة أن نضع تمييزا لمرور عام كامل من الحرب، بأنه عام أسوأ..

لأن عادتنا في دولة تسير على الاطلاق منحدرة بلا توقف، تجعل تمييز العام أنه عام (أسوأ) مخييييفة جدا، ذلك أنها تضع احتمالا بقدوم عام أسووووأ منه وهكذا …

فمهما يكون من سوء هذا العام، فإن مهمتنا التي نجهلها هي ايقاف الاعتياد على هذه الأعوام الكبيسة، وايقااااافها تماما ..
فإن اتفقنا أن عام الحرب الشاملة هذا هو العام الاسوأ، وجب أن نلتزم بتغيير النمط بالبدأ بعام يكون (افضل)، فيليه العام الذي هو أفضل منه وهكذا …
حتى نصل إلى (العام الافضل) وهو قد يرجح أن يكون العام الذي نحصل فيه على كأس العالم لكرة القدم .

لذا ..
لتتغير هذه الأعوام بكوارثها، علينا تغيير عقلية العمل الجالب للكوارث داخل هذه الأعوام ..
فلنبدأ بفهم لماذا كان هذا العام كارثة طالت الجميع عموما، وليس له تخصيص ولماذا كانت الكارثة على الفرد مميتة احيانا ومدمرة للحاضر أحايينا والمستقبل احتمالا …

فما دخلنا بالحرب نحن المدنيين ؟؟؟؟
حسنا ..
يكون معلوما منطقيا أن أي كارثة تزداد آثارها على الفرد طااااااااالما هو يتعامل معها فرديا بقدرات فرديه ..
يعني تزيد قوة التحمّل في التعامل الجمعي ..
فكلما تعاملنا مع الكارثة كمجموعات متحدة مثل مقدرة الدوله قلّ أثرها على الفرد تلقائيا ..

اول اخطائنا هو سعينا دائما إلى الحلول الفردية بينما هي كارثة عامة للدوله!
وعند انهيار الدول يفقد الفرد اي فرصة في النجاة الفرديه .
ولتغيير هذا النمط في التفكير، علينا البدأ في جرررررد عام الحرب جردا بمفهوم الجماعه .

لا تحتج ابدا …
بفقدانك بيتك الخاص ولا تكتب عبارات (انتهكوني) في الجزيره، ولا تغضب بتعبير خاص بك .

فأنا مثلا فقدت (سيارتي) الخاصه، لكنني حين اتحدث عن السرقات، وجب أن أقول ..
عام كامل (فقدنااااا) فيه آلاف السيارات
لذلك قُل لجرد هذا العام …
عام كامل فقدنااااا فيه من شعبنا عشرات الآلاف من الأرواح !
عام كامل تدمرت المدن والمساكن الشعبية بلا استثناء .
عام كامل أعتدت علينا في ولايات السودان مليشيا الدعم السريع .
عام كامل يضرب الطيران أراضينا نحن المدنيين في غرب البلاد .
عام كامل و(طرفي) الحرب يستمران في إنتهاكنا نحن أمة السودان الواحده ..

إننا نرفض وجود الملايش وعسكرة الدولة ونطالب بإيقاف الحرب وبخروج المسلحين من مدن السودان جميعها .
نطالب بمحاكمة المتسببين ….. الخ

عقلية الفرد ..
هي عقلية أنانية لا تصلح لتحسين الحياة إلى الأفضل، ورغم أنني احاول أن اكون جادا في تفادي ذكر كلمة الغباء، التي وصفت بها نفسي وغالب من اخاطبهم بكثافة هذا العام، لكن هذا غبااااااء محض ..

أن تحمل عقلية فردية أنانية وتنتظر حلولا من شخص مثلك (أناني) ؟
خطورة العقل الاناني هي تطبيعه مع الانانيين!، فلا يرى إشكالية في الانانيه ويعتبرها طبيعه !
ذلك أن وقوفك إلى جانب شخص أناني كالبرهان قائدا للحرب غبااااااء محض .
لأن البرهان يحمل عقلية فردية واضحه، فهو يسعى لتأمين أسرته بعيدا في تركيا، قبل أن يشعل الحرب التي تقتل أسرتك انت ؟

ففعليا انت تنتظر أن ينقذ اسرتك شخص لا يهتم إلا بأسرته ومؤخرته الخاصه !
يحيط به تنظيم الحركة الإسلامية الذي لا يهتم إلا بتمكنه كتنظيم من الدوله، كل الذين تظن أنهم قادة الدولة لحل هذه الأزمة العامه، هم يعملون بعقلية فردية تخصّهم، لذلك يستخدمون آليات تكفي للاهتمام بفردية احتياجاتهم .


لن يقدموا لك اي مساعدة تقلل من حصصهم الخاصة، فنظرتهم الأنانية تمنعهم الاهتمام بك، و تمنعك من فهمهم لانك تظن أنه أمر (طبيعي) أن يفكر الشخص بحلول خاصة، خلال الكوارث العامة جدا جدا .
لذا ترديد عبارات الجماعة من قبيل، تضررنا، سرقنا، شعبنا ..
تساعدك على أن ..
يعتاد لسانك على طريقة تفكير عقليه الدولة، وستتجه لصناعة دولة، والدولة ستكون مهمتها حماية حقوقك الفرديه ..

طالما إهتممت بالشأن العام، فإن الشأن العام سيهتم بشأنك الخاص تلقائيا .

لكن ما تفعله طوال هذا العام هو العكس، انت تجلب مشاكل الشان العام إلى داخل بيتك ثم تهتف محتجا …
لا للعض ؟؟
فتحرك نحو عام أفضل ارجوك .
هيا بنا ..

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد