الأخبار

رمضان “أحلى” فى السودان .. إرتفاع الأسعار والظروف الإقتصادية تلقى بظلالها على إفطارات رمضان “الجماعية”

102

أبعاد برس

المتابع للوضع الإقتصادى المزري (قبايل) رمضان يلاحظ بأن الأسعار قد إرتفعت بصورة جنونية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية وبنسب تفوق الـ (60) في المئة لمعظم المواد الغذائية والوقود مما قلص كثيرا من القدرة الشرائية للمواطن السوداني في بلد يعيش فيه أكثر من (50) في المئة من سكانه تحت خط الفقر حسب تقديرات الإقتصاديين والمختصين فى هذا المجال.

برش الدمام (2019)

وفي ظل الارتفاع الكبير للأسعار وخاصة السلع والمواد الأساسية بجانب الوقود يتخوف الكثير من السودانيين -بعد عزلة كرونا في العام الماضي- من رمضان ثانٍ خالي من الإفطارات الجماعية واللمات الأسرية التي ظلت تشكل المظهر الإجتماعي الأهم لشهر رمضان فى السودان.

ورغم التحسن النسبي في سعر الصرف خلال اليومين الماضيين حيث يجري تداول الدولار الواحد بنحو 600 جنيها مقارنة بنحو 750 جنيها الأسبوع الماضي، إلا أن أسعار معظم السلع ظلت في ارتفاع متواصل إذ لا يتوقع التجار استمرار تحسن قيمة الجنيه في المدى القريب.

افطار رمضان فى القيادة 2019 م

فقد جرت العادة فى السودان وطوال أيام شهر رمضان على تنظيم الإفطارات والموائد الجماعية حيث تلتقي الأسر السودانية ثلاث أو أربع مرات أسبوعيا على مائدة أحد أفرادها على الأقل؛ لكن هذه العادة اندثرت بشكل كبير رمضان العام المنصرم وذلك بسبب إجراءات التباعد الإجتماعى التى فرضتها الضوابط والقيود والمحاذير الصحية لجائحة كورونا؛

وعلى ذات الوتيرة من المتوقع أن يتواصل التباعد الإجتماعى خلال رمضان هذا العام أيضا ولكن هذه المرة ليست بسبب الكرونا بل لأسباب اقتصادية بحتة ومنها غلاء الأسعار الجنوني.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد