الأخبار

مونديال كأس العالم FIFA 2022 رسالة وثقافة إسلاميه أودعتها دولة قطر في بريد مجتمع الغرب

170

مونديال كأس العالم FIFA 2022 رسالة وثقافة إسلاميه أودعتها دولة قطر في بريد مجتمع الغرب..

النذير عبدالله صلاح الدين

بنكهة قوس الله وليس بنكهة قوس قزح

في مونديال كأس العالم FIFA المنظم في دولة قطر أعز الله الإسلام في دولة قطر وسط عالم تتحكم فيه قوة إحاديه تفرض فيه ثقافتها الانحرافيه التي لا تقبلها الفطره البشريه الإنسانية السويه يريدون أصحاب الحضارة الغربية عبر المونديال الذي يجمع معظم دول العالم ويشاهده الملايين أن ينشروا ويبثوا سموم الحضارة الغربية المبنية على الشذوذ والتفكيك الأسري عكس ما يدعوا له الإسلام من محاربة الرزيلة والدعوه إلى الترابط الأسرى وصيانه الأسرة وعفتها خلقا وإخلاقا بالمحافظة على الجنس البشري

إنها رسالة وثقافه إسلاميه أودعتها قطر في بريد مجتمع الغرب ومن شايعهم رياضه وفن ودعوة وثقافه في طبق يتناول منه الكل ما يعجبهم بعيداً عن الانحراف والشذوذ الذي لا يتوافق مع الفطره…

دولة قطر منعت شرب الخمر أو تناولها في الوسط الرياضي الذي تقام فيه المباريات ، والأماكن العامه التي تخص المونديال ووضعت أسس ومعايير تحترم قوانين وقيم وعادات وتقاليد الدولة المنظمة للالتزام بها كما يفعل أهل الغرب القادم إليهم لابد أن يمتثل لقوانينهم..
دولة قطر منعت دخول المثليين إلى أراضيها ومنعت من يرتدون الشعارات المثليه ، والشعارات المثلية هي الألوان الزاهية ألوان الطيف التي نسميها ألواح قوس قزح ،

وهذه التسميه يمر عليها البعض مرور الكرام ( قوس قزح ) واعلم تماما اخي القارئ الكريم ان اهل الشرك ، والضلال ، وعبدت الشيطان لا يقدمون إلى شئ إلا وله إرتباط بفعل شيطاني ، وعبدت الشيطان هم دعات الرزيله ، والمثليه ، والشذوذ ، وممارسة الجنس بصورة جماعيه

ولذلك لفت انتباهي هذه التسمية ، ولماذا إختار المثليين شعارهم متمثلاً في ألوان( قوس قزح) لما للمعنى من دلالات يعرفونها ويمر المسلمين عليها مرور الكرام لعدم الاطلاع والمعرفة…..
وإليك اخي القارئ هذا التفسير والتوضيح من العلماء وأهل الحديث….

ما هي دلالات قوس قزح.. ومعانيها…
إنه قوس الله وليس قوس قزح لأن قزح إسم من أسماء الشيطان
قال الإمام الألباني – رحمه الله –
“عندما تهطل الأمطار بغزارة في مكان ما ، يظهر في الأفق قوس بألوان الطيف ، طرفاه على الأرض وقبته باتجاه السماء ، والكثرة الكاثرة من الناس تسميه (قوس قزح) ، وإنني أريد أن يعلم جميع الإخوة أن هذه التسمية تسمية خطأ

لأن قزح اسم شيطان ، فإذا قلنا قوس قزح ، فكأننا قلنا قوس الشيطان .. والشيطان عندما يسمع هذه العبارة يتعاظم ويفتخر وينتشي ويتطاول ، وقد أمرنا الإسلام دائما بأن نفعل خلاف ما يحبه الشيطان ويتطاول بسببه ، ولذلك يجب على المسلم إذا رأى هذا القوس أن يقول : قوس الله ، أو قوس المطر ، أو قوس الرعد .

ولقد سماه شيخ الإسلام ابن تيمية قوس الله ، وقال ابن القيم : “يكره أن يقال قوس قزح لهذا الذي يرى في السماء” ، وكذلك قال الإمام النووي ونقل حديثا عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “لا تقولوا قوس قزح فإن قزح شيطان ولكن قولوا قوس الله عز وجل فهو أمان لأهل الأرض ” .

وذكر ابن وهب في جامعه عن القاسم ابن عبد الرحمن قال : « لا تقولوا قوس قزح ، فإنما القزح شيطان ، ولكنها القوس”.

ولا أدري كيف غابت هذه الأحاديث عن أذهان الناس فأصبحوا جميعا ـ إلا من رحم الله ـ لا يتحدثون إلا قالوا : (قوس قزح) ، كما وصل الأمر بهم إلى أن يسموا دكاكينهم ومحلاتهم باسم قوس قزح ، ولو علموا أن قزح اسم شيطان لما كتبوه على أبواب أرزاقهم.

أتمنى من الجميع أن يعلموا هذا الأمر ، وأن يبلغوه إلى من لا يعرفه ، حتى يسود العلم ، ويذهب الجهل ، ويندحر الشيطان ، نعوذ بالله تعالى من شره وكيده ومكره ، نحن وجميع المسلمين

النذير عبدالله صلاح الدين
27 نوفمبر 202‪2

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد