الأخبار

الأخبار من “راديو وتلفزيون دبنقا” الجمعة الموافق 28 يوليو 2023

112

متابعات | عماد محمد البشير


أخبار من راديو وتلفزيون دبنقا ليوم الجمعة الموافق 28 يوليو 2023

أكدت القوات المسلحة إن وفدها المشارك في المباحثات غير المباشرة في جدة عاد يوم الأربعاء 26 يوليو إلى السودان للتشاور بشأن النقاط الجوهرية التي أدت إلى عدم التوصل لاتفاق وقف العدائيات مع الدعم السريع.
وبدأت المفاوضات غير المباشرة بين الجيش والدعم السريع الاسبوع الماضي وسط تكتم شديد.
ويوم الأربعاء، راجت أنباء عن تعليق مفاوضات جدة بين الجيس والدعم السريع فيما قالت مصادر أخرى إن توقف المحادثات مؤقت.


وأوضح مكتب الناطق الرسمي للقوات المسلحة في بيان يوم الخميس إن من بين نقاط الخلاف إخلاء الدعم السريع لمنازل المواطنين بكافة مناطق العاصمة وإخلاء مرافق الخدمات والمستشفيات والطرق. وأشار إلى التوافق على كثير من النقاط بشأن مسودة وقف للعدائيات مع الاختلاف على نقاط جوهرية.


وتسيطر قوات الدعم السريع على أجزاء واسعة من أحياء العاصمة ومقرات حكومية بينما يواصل المواطنون الشكوى من تعرض منازلهم للاحتلال بواسطة الدعم السريع بجانب نهب ممتلكاتهم ومركباتهم.
ورغم نفي قوات الدعم السريع المتكرر احتلالها لمنازل المواطنين ،إلا أن مقاطع فيديو وصور تؤكد ذلك .

سيطرت قوات الدعم السريع المسنودة بالمليشيات على محلية سربا التي تبعد 23 كيلومتراً شمال مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور يوم الأربعاء ، حيث منعت المواطنين من مغادرة المدينة.


وسيطرت قوات الدعم السريع والمليشات المساندة لها في وقت سابق على عدد من مدن غرب دارفور وعلى رأسها الجنينة ومستري، حيث اشار مواطنون إلى ارتكابها انتهاكات واسعة تسببت في نزوح المواطنين إلى تشاد.
وقال مواطن من سربا لراديو دبنقا ان قوات الدعم السريع والمليشيات أحرقت منازل المواطنين والسوق ونهبت الممتلكات.
وأكد وقوع قتلى وجرحى جاري حصرهم، مبيناً ان قوات الدعم السريع والمليشيات أعادت المواطنين الذين خرجوا من سربا.
وقال بيان باسم تجمع أبناء الارنقا إن المليشيات شنت هجوماً منذ ثلاثة ايام بالأسلحة الثقيلة على متن السيارات والدرجات النارية وعلى ظهور الخيول والجمال على محلية سربا، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى لم يتم حصرهم حتى الآن بالإضافة لحرق المدينة بالكامل وتستمر الهجمات حتى كتابة هذا البيان.


وأضاف البيان تأتي هذه الهجمات المستمرة على محلية سربا من ثلاثة محاور الجنوبي والشرقي والشمالي مسنودة بقوات الدعم السريع وزاد إن القوة المهاجمة تقدر باكثر من ١٢٧ عربة وعدد كبير من الدراجات النارية والخيول والجمال، حيث تم تدمير المدينة تماماً وحصارها ولم يسمحوا للمواطنين الفارين من مغادرة سربا.
وذكر البيان إن الضحايا الذين فروا في طريقهم الي دولة تشاد يعانون من أوضاع مأساوية وظروف الامطار مع دخول الخريف و ليس لديهم أي ماؤى .
وأدان البيان الإعتداءات المتكررة ضد المدنيين العزل والمخططات التي تهدف إلى إقتحام مناطق السكان السلميين من حين لآخر بغرض إذلال وتركيع المواطنين من أجل نهب الموارد.


وحمل البيان المسئولية الكاملة لنائب الوالي كرشوم وقائد اللواء ٥٦ ومدير الاستخبارات العسكرية الذين انسحبوا قبل الهجوم بالترتيب مع نائب الوالي .
وناشد البيان الاعلام المحلي والعالمي والنشطاء والحقوقين لكشف جرائم الجنجويد ضد المدنيين في محلية سربا.
وطالب المجتمع الدولي والاقليمي والأمم المتحدة عبر بعثة اليونتامس التدخل العاجل والسريع لإنقاذ حياة المدنيين العزل من الاعتداءات المستمرة من قبل الدعم السريع والمليشيات.

تواصلت المعارك بين الجيش والدعم السريع في أمدرمان وبحري بالعاصمة الخرطوم كما تجددت المعارك العنيفة في نيالا يوم الخميس.
وقال شهود عيان لراديو دبنقا إن معارك عنيفة دارت بين الطرفين في جنوب أمدرمان خاصة أحياء المهندسين والفتيحاب جنوبي أم درمان، فيما شن الجيش قصفاً مدفعياً على أهداف في بحري.
وقالت قوات الدعم السريع إنها نفذت عملية في قاعدة وادي سيدنا بأمدرمان أسفرت عن تدمير طائرتي ميج وانتنوف فيما قالت مصادر عسكرية إن قاعدة وادي سيدنا تعرضت لهجوم بالمسيرات والقصف بالهاون ودمرت طائرتين خارج من الخدمة.
وفي الخرطوم، أعلنت لجان مقاومه الامتداد الدرجة الثالثة بالخرطوم مقتل المواطن حافظ نور الدين برصاصة قناص أمام منزله يوم الأربعاء .
وأوضحت في بيان إن حافظ قتل برصاصة قناص أثناء جلوسه أمام منزلهم بالامتداد مربع13 وأشارت غلى نقل الجثمان إلى مشرحة الأكاديمي بالخرطوم
من جهة أخرى قتل عبدالهادي الكدرو إثر طلقة طائشة اصابته وهو داخل منزله يوم الخميس.

أعلن مكتب الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة في بيان يوم الخميس إن وفده على استعداد لمواصلة المباحثات متى ماتم استئنافها بعد تذليل المعوقات.
وقال إن الوفد انخرط في إجراء مباحثات غير مباشرة برعاية الجانب السعودي بعد عيد الأضحى، مشيراً إلى التوصل إلى تفاهمات مبدئية حول اتفاقية إعلان المبادئ العامة للتفاوض وآلية المراقبة والتحقق وتتمثل في انشاء (المركز المشترك لوقف اطلاق النار ) الذي ستقوده المملكة العربية السعودية.
وكانت أكثر من 10 هدن فشلت بسبب عدم التزام طرفي الصراع ببنودها.
وانتقدت اللجنة التمهيدية لنقابة الأطباء إن الهدن السابقة لعدم تحديدها مسارات آمنة للأطباء وإبلاغهم بها وعدم إخلاء المستشفيات.


وثمن الناطق الرسمي جهود المملكة العربية السعودية من أجل إنجاح جميع جولات هذه المباحثات،مؤكداً رغبة القوات المسلحة في التوصل إلى إتفاق فاعل وعادل يوقف العدائيات ويمهد لمناقشة قضايا ما بعد الحرب.
ولم يشر البيان إلى دور الولايات المتحدة التي تقوم بوساطة مشتركة مع السعودية بين طرفي الصراع في السودان قبل أن تعلن تعليق المحادثات قبيل عيد الأضحى.


وقال البيان إن عدم تنفيذ الدعم السريع لنصوص إعلان جدة لحماية المدنيين في السودان الموقع بتاريخ ١١ مايو ٢٠٢٣م، والذي نص على إخلائها لمنازل المواطنين ومرافق الخدمات العامة والمستشفيات وغيرها من الإلتزامات التي شكل


حجر عثرة أمام التفاهمات.
وأكد إن وفد الجيش ظل في مدينة جدة على الرغم من تعليق المباحثات من قبل المسهلين في الأول من يونيو الماضي نتيجة لعدم تحقيق أي تقدم يذكر وذلك لعدم إيفاء الدعم السريع بمتطلبات الاتفاق، وخلال تلك الفترة.
وذكرت مصادر في وقت سابق إن وفد الجيش عاد إلى السعودية من أديس أبابا مطلع الاسبوع الماضي لبدء المحادثات غير المباشرة مع الدعم السريع
وأشار البيان إلى استمرار وفد الجيش طوال تلك المدة منذ عيد الأضحى في تسهيل إنسياب المساعدات الإنسانية بالتنسيق مع المسهلين والفاعلين في الشأن الإنساني.

كشفت مصادر من زالنجي عن مقتل ( 9 ) وجرح اكثر من ( 27 ) من الدعم السريع، ومقتل ( 4 ) من الجيش وإصابة ( 8 ) منهم ضابط برتبة ملازم اول يووم الأربعاء بزالنجي .
وقالت المصادر إن معارك عنيفة وقعت في حي الحصاحيصا بزالنجي بين الجيش والدعم السريع حيث استولت على عربة
واشارت المصادر إلى وفاة مواطن بسبب انعدام الانسولين بالمدينة زالنجي محذرة من كارثة إنسانية كبيرة واشار إلى نزوح 800 اسرة من نازحي زالنجي الي مدينة روكرو واكثر من 500 اسرة الي مدينة نيرتتي .

تجددت المعارك العنيفة وتبادل القصف الجوي والمدفعي بين الجيش والدعم السريع في نيالا بولاية جنوب دارفور يوم الخميس .
وقال شهود عيان إن قيادة الفرقة السادسة عشر مشاه بنيالا، وقات الدعم السريع تبادلا القصف المدفعي صباح الخميس.وأكد عدد من المواطنين انهم سمعوا دوي انفجارات قوية،هزت شمال وجنوب وغرب المدينة، مما أدى لاستمرار حركة نزوح المواطنين من أحياء نيالا جنوب إلى ولاية شمال وشرق دارفور ومحليات الولاية المختلفة.


وكشف مواطنون عن اشتباكات عنيفة في نيالا جنوب عند مدخل عد الفرسان بين الجيش والدعم السريع استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والخفيفة، وأشاروا إلى تأهب مجموعة أخرى من الدعم السريع للهجوم على قيادة الفرقة 16 مشاة من محاور نيالا شمال.
وكانت مدينة نيالا قد شهدت هدوءا حذرا بعد أربعة أيام من المواجهات بين الجيش والدعم السريع. وتداول سكان مدينة نيالا على وسائل التواصل الاجتماعي الأوضاع. واكدوا إنقطاع التيار الكهربائى وشبكة الاتصالات وتردي الخدمات.

توقع الخبير العسكري العميد ركن (م) عبدالقادر اسماعيل السماني حسم الحرب في الخرطوم في فترة أقصاها ثلاثة أشهر .
وقال، في مقابلة مع راديو دبنقا، إن القوات المسلحة استخدمت مؤخراً تكتيكات جديدة بالهجوم على ارتكازات الدعم السريع واستنزافها ، بدلاً عن الخطة الدفاعية التي كانت تركز على حماية المعسكرات والمواقع الرئيسية مثل القيادة العامة والمدرعات وسلاح الإشارة والذخيرة.
وعزا طول فترة الحرب لأن حرب المدن تجري في مساحة واسعة مثل الخرطوم مما يستدعي وجود عدد كبير من الجنود المشاة وهو ما لا يتوفر للقوات المسلحة.
وقال إن خطوة تجنيد المواطنين المدربين على حمل السلاح في الأحياء ستساعد في استتنزاف قوات الدعم السريع.
وبالمقابل، انتقد مواطنون وناشطون من الكلاكلة تجنيد المواطنين وأكدوا إن حمل عدد محدود من المواطنين للسلاح من المدرعات عرضهم لانتقام قوات الدعم السريع.


ميزان القوة
وقال السماني إن ميزان القوة من حيث التدريب والأسلحة الثقيلة والخبرة والمهنية والتخطيط يرجح كفة القوات المسلحة بينما تتفوق قوات الدعم السريع بعدد الجنود المشاه في الخرطوم واستخدام وسائل حركة واسلحة خفيفة تمكنها من التحرك في المدينة.


وأكد في الوقت نفسه إن الوجود الكثيف للدعم السريع في الأحياء والكباري لا يعني أنها تتمكن من حسم المعركة .


وقال إن المشكلة الرئيسية تتمثل في عدم حماية الجيش المناطق التي يقوم بتمشيطها وتنظيفها مما يؤدي لعودة قوات الدعم السريع.
وبشأن الضحايا وسط المدنيين، قال العميد ركن م عبدالقادر السماني إن أعداد الضحايا جراء القصف الجوي والمدفعي في الخرطوم محدودة بالمقارنة مع طبيعة حرب المدن . وقال إن الجيش تجنب تجارب مماثلة في حرب المدن في سوريا والعراق التي تم خلالها دك مدن بأكملها تجنباً للتأثير على المدنيين.
ووفقاً لاحصائيات وزارة الصحة الاتحادية فإن عدد القتلى منذ اندلاع الحرب في 15 ابريل يفوق ال 1100 بينما يتجاوز عدد الجرحى 1200.


وعاب على قيادة الجيش الحالية عدم اختيار ميدان المعركة الصحيح وغض الطرف عن تحركات الدعم السريع ماقبل اندلاع الحرب.


وتسيطر قوات الدعم السريع على جسر شمبات الذي يربط بين بحري وأمدرمان، وجسر المنشية وسوبا اللذان يربطان بين شرق النيل والخرطوم ، بينما تدور معارك عنيفة حول جسر كوبر . وتسيطر القوات المسلحة على جسور النيل الأزرق والفتيجاب والحلفايا.

وأقر في الوقت نفسه إن السلطات منذ انقلاب الانقاذ عمدت على إضعاف الجيش وأهملته تجنباً لوقوع انقلابات مشيراً إلى عدم توفير التدريب والمنح الخارجية والدورات وتقليل الصرف المالي .


وقال العميد معاش السماني إن الجيش امتص الصدمة الأولى خلال شهرين منذ بداية الحرب عبر حماية المناطق المهمة ، وأشار إلى عدم قدرة الجيش على إدارة حرب المدن شارع لشارع وحي لحي وفق الاحداثيات بسبب عدم توفر العدد الكافي من الجنود المشاة.

تنظم مبادرة النساء السودانيات في المملكة المتحدة للسلام والعدالة وقفات، يوم الجمعة في لندن، احتجاجية أمام مقررئاسة مجلس الوزراء والبرلمان تنديداً بانتهاكات الدعم السريع في مواجهة النساء والفتيات.
وقالت رشيدة البيلي عضو المبادرة لراديو دبنقا إن الوقفة صامتة تحت شعار (لا للصمت)، وستقدم مذكرة لمكتب رئيس الوزراء البريطاني بشأن انتهاكات قوات الدعم السريع مثل الاغتصاب الممنهج اوالاختطاف واتخاذ المدنيين دروع بشرية واقتحام المنازل بجانب والضرب والتعذيب والاعتقال. .
وأوضحت إن الوقفة ستلم المجموعة البرلمانية الخاصة بالشأن السوداني في البرلمان البريطاني نفس المذكرة.


وقالت إن المبادرة تواصلت مع عدد من أجسام المجتمع المدني السودانية للمشاركة في الوقفة، حيث استجابت جهات عديدة للانضمام للوقفة والتوقيع على المذكرة ومن بينها اتحاد النشطاء السودانيين بالمملكة المتحدة ، اتحاد الجالية السودانيين الأصل، منظمة مواطن ، و مركز البحوث الاستراتيجية للهجرة في القرن الافريقي بالمملكة المتحدة واتحاد ورابطة المساليت ،وصوت نساء دارفور ومنظمة حماة العلم بجانب جهات أخرى.


وقالت إن المبادرة تعتمد على تقارير وحدة مكافحة العنف ضد المرأة وتقارير الأمم المتحدة وجهات قانونية اخرى بجانب المعلومات التي يتم الحصول عليها بواسطة العلاقات الشخصية حيث تم الحصول على عدد من الفيديوهات والصور الموثقة بشأن الانتهاكات وتم ارسالها للجهات المعنية.
وبشأن الموقف من انتهاكات الجيش ، قالت إن الوقفة مخصصة لإدانة انتهاكات الدعم السريع المستمرة منذ سنوات طويلة في غرب السودان ومناطق أخرى .ووصفت ما يجري من القوات المسلحة بأنها أخطاء غير مقصودة مطالبة بتصحيحها.


وأشارت إلى إرسال نسخة من المذكرة إلى المحكمة الجنائية وجامعة لدول العربية والاتحاد الافريقي والمفوضية السامية لحقوق الانشان والمنظمات الحقوقية والسفارات.
وأكدت رشيدة البيلي إن المبادرة تأسست بواسطة مجموعة من الناشطات في العمل المجتمعي للتفاكر بشأن قضية الانتهاكات التي تحدث مشيرة إلى عدم وجود أي تحرك أو إدانة من منظمات المجتمع المدني والأجسام السياسية السودانية في بريطانيا لانتهاكات الدعم السريع. وأوضحت إن تأسيس المبادرة جاء في إطار سد الفراغ الناجم عن ذلك.


وقالت إن المبادرة جهزت شعارات الوقفة وكتبت المذكرة وتواصلت مع الأجسام المدنية السودانية في بريطانيا بجانب اطلاعها المجتمع الدولي والمنظمات ذات الصلة بانتهاكات قوات الدعم السريع .
وأوضحت ان المذكرة طالبت بتصنيف الدعم السريع كمنظمة إرهابية وحشد جهود المجتمع الدولي لايقاف الانتهاكات ومد يد العون الانساني وفتح ممرات آمنة مبينة إن اجساد النساء ليست ساحة للمعارك .

بدأت اليوم بالعاصمة البلجيكية بروكسل الورشة التشاورية التي ينظمها الاتحاد الأوروبي حول سبل وقف الحرب وإحلال السلام والتحول الديمقراطي في السودان، وتعزيز جهود معالجة الأزمة الإنسانية التي خلفتها حرب ١٥ أبريل من الاتحاد الاوروبي


كما يشارك في اللقاء قيادات اسلامية منهم دكتور المحبوب عبد السلام وعدد من قيادات المجتمع المدني منهم والشفيع خضر والدكتوة بلقيس بدري
ويهدف اللقاء للتشاور حول حلول الازمة السودانية وإيقاف الحرب وبشارك فيه وممثلين عن الاتحاد الافريقي ومبعوثي وسفراء الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء لدى السودان.


ويشارك في اللقاء عدد من السودانيين ، منهم عضو المجلس السيادي السابق محمد حسن التعايشي وقيادات من الحرية والتغيير يضم مريم الصادق المهدي وخالد عمر يوسف والواثق البرير وبابكر فيصل

دان محامو الطوارئ إغلاق الجيش طريق الصادرات بارا الخرطوم وانتهاكات الدعم السريع على طريق مدني والطريق الشرقي إلى نهر النيل.
واعتبر محامو الطوارئ في بيان إغلاق الطريق وتقييد حركة التنقل انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان و القانون الدولي الانساني و العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية في المادة (12) .


وأشار إلى إعلان الدعم السريع إغلاق طريق كوستي الأبيض الذي أوصى الجيش باستخدامه بدلاً عن طريق الصادرات.
وقالت المحامية رحاب المبارك عضو محامو الطوارئ لراديو دبنقا إن المدنيين الفارين من الحرب عبر طريق مدني و الطريق الشرقي الى نهر النيل يتعرضون لانتهاكات عديدة تتمثل في الاذلال و التفتيش المهين و الاعتقالات و النهب والسلب بجانب دفع مبالغ للمرور للارتكازات التي تتبع للدعم السريع و الجيش.
وأوضحت إن هذه الانتهاكات أدت لاتخاذ المدنيين طرق رملية بديلة حيث اصبحوا ضحية لعمليات السلب والنهب و اتساع الانتهاكات لتشمل مدن و قرى تقع بالطرق الرملية البديلة في مناطق البطانة بشرق السودان و قرى شمال كردفان .


وحذر محامو الطوارئ طرفي الصراع من مغبة الانتهاكات والتعرض للمدنيين بالاعتقال او الضرب او النهب والسلب ودعت لضرورة فتح ممرات امنه للمدنيين

أكد محامون ومدافعون عن حقوق الانسان وقضايا المرأة وقوع انتهاكات فظيعة على النساء اثناء الحرب الدائرة الان بين الجيش والدعم السريع منذ ١٥ ابريل الماضي.


وقال المحامي احمد محمود في حديثه لراديو وتلفزيون دبنقا إن النساء هن الأكثر تضرراً من ويلات الحرب ولفت الي النساء وقعت عليهن انتهاكات عديدة.
وأضاف راينا اوضاع ماساوية وقعت علي النساء بعضهن تعرضن للقتل والاغتصاب والاختطاف والاعتقال والاحتجاز وغيرها من اشكال التعديات وقال محمود النساء تحملن عبء المعيشية بسبب مقتل الزوج او اختطافه
من جهته قال المحامي عثمان البصيري في حديثه لراديو وتلفزيون دبنقا ان النساء تعرضن لانتهاكات عديدة شملت القتل والاغتصاب والاختفاء القسري وقال هناك حالات اغتصاب لم يتم تسجيلها

.
الجدير بالذكر ان وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل كانت قد سجلت خمس حالات عنف جنسي جديدة في الخرطوم، ليبلغ إجمالي الحالات الموثقة لديها في الخرطوم (56) حالة.
وقالت الوحدة إنها تلقت تقارير بوقوع ست حالات عنف جنسي في نيالا بجنوب دارفور بتاريخ 23 مايو الماضي، وأصبح بذلك إجمالي الحالات في ولاية جنوب دارفور (31) حالة.

أعلنت جامعتا كسلا وسنار استئناف الدراسة والامتحانات جزئياً في عدد من الكليات في أغسطس المقبل ، بينما قررت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا استئناف الدراسة الكترونياً في كليات الجامعة في منتصف أغسطس المقبل.
وقررمجلس عمداء جامعة السودان الذي انعقد يوم الأربعاء 26 يوليو مدير الجامعة تشجيع كليات الجامعة على دراسة الفرص المتاحة لاستضافة برامجها في كليات نظيرة بإحدى الجامعات الولائية او خارج السودان .


ووافق المجلس على بدء الكليات في تطبيق نظام نقل الساعات المعتمدة، وذلك عبر الشراكة مع الكليات النظيرة داخل أو خارج السودان، بعد توقيع اتفاقيات معها.
كما وافق المجلس على نظام محوسب خاص بالشؤون العلمية لإصدار شهادات القيد وإفادات التخرج إلكترونياً .
من جهة أخرى قرر مجلس عمداء جامعة سنار في اجتماع له يوم الأربعاء استئناف الدراسة والامتحانات جزئياً وبصورة تدريجية بجميع كليات الجامعة المختلفة خلال الفترة من 15 إلى 30 أغسطس .
وفي ذات السياق قررت جامعة كسلا استئناف الدراسة والامتحانات جزئياً في ثماني كليات في الفترة من 6 إلى 13 أغسطس على أن تبدأن بقية المستويات في 20 أغسطس المقبل.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد