الأخبار

ياسر عرمان: هناك خلاف مُعلن وثابت بين الدعم السريع والجيش .. و”انقلابيو الخرطوم” لا يرغبون بالحل السياسي

اندبندنت عربية – حوار مع ياسر عرمان

161
ياسر عرمان: الاتفاق الإطاري انتصار حقيقي لإرادة العمل المدني المقاوم الذي قام به الشارع السوداني
ياسر عرمان: “في اعتقادي أن العملية السياسية تسير في الاتجاه الصحيح وهذا لا ينفي أنها تواجه تحديات”

اتهم الناطق الرسمي لـ “قوى الحرية والتغيير” (المجلس المركزي)، رئيس الحركة الشعبية – التيار الثوري الديمقراطي في السودان، ياسر عرمان المجموعات المحسوبة على نظام الرئيس السابق عمر البشير بالعمل على عرقلة العملية السياسية الجارية الآن لإدراكها بأنها جاءت في الأساس لقطع الطريق أمامها حتى لا تعود مرة أحرى للسلطة، لكنه أكد أن العملية السياسية تسير في الاتجاه الصحيح على رغم تعقيداتها وعدم رغبة قادة انقلاب 25 أكتوبر (تشرين الأول) في الحل السياسي.

وأكد عرمان، في حوار مع “اندبندنت عربية“، أن الاتفاق الإطاري الذي وقعوه كمدنيين مع العسكر في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) 2022 انتصار حقيقي لإرادة العمل المدني المقاوم الذي قام به الشارع السوداني على نطاق واسع بقيادة لجان المقاومة، معتبراً القوى التي اجتمعت في جوبا، في الأيام الماضية، لتقييم تنفيذ اتفاق السلام بأنها منقوصة لعدم مشاركة قوى الثورة الحقيقية فضلاً عن تخلّف بعض قادة المكون العسكري.

وعن مدى صحة ما ذكره مجلس السيادة أخيراً بقرب الاعلان عن اتفاق سياسي نهائي بعد توافق الأطراف المدنية، قال عرمان “بالفعل تم الاتفاق على الإعلان السياسي بحضور كل من رئيس حركة تحرير السودان أركو مني مناوي، ورئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، ونائب رئيس الحزب الاتحادي الأصل جعفر الميرغني، ومعلوم أن هؤلاء الثلاثة لديهم ارتباطات مؤيدة للانقلاب، لذلك، فإن قضيتهم لا تتعلق بالقضايا التي يطرحونها بقدر ما يرغبون باستمرار الوضع الحالي لأنهم مستفيدون منه،

فهم يريدون نظاماً شمولياً يحافظ على مقاعدهم وكراسيهم في السلطة، لذلك يحاولون ضم مزيد من القوى الداعمة للشمولية والانقلاب، والتي يسمونها الكتلة الديمقراطية وهي عكس ذلك”. فضلاً عن نواياهم لجهة إغراق العملية السياسية بأطراف توصل بالنهاية إلى اختيار رئيس وزراء ورئيس مجلس سيادة ضعيفين ولا يرغبان في تنفيذ الأجندة الوطنية، كما أنهم لا يريدون الاتفاق الإطاري بشكله الحالي لأن قوى الثورة تمثل الثقل فيه،

ياسر عرمان: هناك خلاف معلن وثابت بين الدعم السريع والجيش و”انقلابيو الخرطوم” لا يرغبون بالحل السياسي

وفي تفسيره تباين المواقف حول انقلاب 25 أكتوبر والاتفاق الإطاري بين قائد الجيش السوداني ونائبه قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي)

أجاب الناطق الرسمي لـ”قوى الحرية والتغيير” “طبعاً هناك خلاف معلن وثابت بين الدعم السريع والجيش، فقيادة الدعم السريع أعلنت بوضوح وقوفها إلى جانب الاتفاق الإطاري والعودة إلى الثكنات، وفي رأيي أن الاتفاق يحقق في الأساس نتائج مرضية للجيش من منطلق أنه يضمن بوضوح أن المؤسسة العسكرية ستكون واحدة،

وأضاف عرمان: “وأنه سيتم دمج قوات الدعم السريع فيها، على عكس الوثيقة الدستورية التي وقعت في 2019 بين المكونين المدني والعسكري، وبالتالي، فهذه مكاسب حقيقية للجيش السوداني، لكن ما يحدث من تشويش في هذا الجانب ناتج من مجموعات النظام السابق سواء داخل القوات المسلحة أو خارجها”.

اندبندنت عربية

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد