أبرز العناوين

محمد الخير حامد يكتب: تطور نسبي ملحوظ !!

46

من الاسافير

أعترف أنني تركت مشاهدة مباريات الدوري السوداني منذ فترة – بما فيها مباريات القمة- وظللت أكتفي فقط بمشاهدة الفرق السودانية المشاركة في البطولات الأفريقية، مع مشاهدتي المعتادة للدوريات الكبرى. وهذا الأمر حدث عندي وأصبح سلوكًا منذ سنوات تحويل نقل الدوري وبدء البث بقناة النيلين، مرورًا بقناة الملاعب، وحتى الأسبوع الماضي.

“قِرِفت تمامًا من مشاهدة كرة قدم على شاشة سودانيَّة”، لكن وللأمانة رجعت إلى المشاهدة في مباراة القمة الأخيرة بالتلفزيون القومي، القناة التي تركت مشاهدتها أيضا منذ تاريخ ٢٥ أكتوبر الماضي، لا أدري ما الذي أرجعني للمشاهدة، لكنني وجدت التلفزة قد اختلفت نوعًا ما.

ووجب عليّ هنا أن أشيد بالتطوُّر النسبي الملحوظ في عملية النقل التلفزيوني واحترام المشاهِد، مع المزيد من الأمل وانتظار التطوُّر الأمثل.

أصبحت هناك كاميرات عديدة، وكاميرا درون تبرز الملعب من فوق، ومن الخارج، ومن أعلى، ومصورين، وإعادات، وتقريب للقطات (زووم إن وأوت)، ووضوح في الصورة، وتفاصيل عادية جدا، لكنها كانت منعدمة في نقلنا التلفزيوني.

كل هذه التفاصيل تثبت حالة التغيُّر والتطوُّر النسبي، وتقول بأن هناك تنام في الاهتمام واحترام للمشاهِد.

أكتب تعليقـكـ هنــا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد